المرصد السوري لحقوق الإنسان: تحوّل “غرب الفرات” لمستعمرة إيرانيّة على الأراضي السورية

31

باتت منطقة غرب الفرات “محمية أو مستعمرة” إيرانية على الأراضي السورية، لاسيما بعد عمليات الانتشار التي تقوم بها الميليشيات التابعة لإيران، ضمن بلدات وقرى ممتدة من الميادين إلى البوكمال عند الحدود السورية – العراقية بريف دير الزور الشرقي.

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن قيام تلك الميليشيات في التنقل بتلك المناطق، للتمويه تخوفاً من الاستهدافات المتكررة التي تتعرض لها من قبل الطيران الحربي الإسرائيلي، بالدرجة الأولى، وقوات التحالف الدولي، بالدرجة الثانية.

وأوضح المصدر، أن الميليشيات، فضلاً عن التنقل بشكل شبه يومي تقوم أيضاً، باستقدام تعزيزات عسكرية إلى مواقعها ونقاطها وتحصين تلك المواقع والنقاط بشكل أكبر.

وعمدت الميليشيات الإيرانية، خلال الساعات القليلة الماضية، إلى نقل شحنات أسلحة من داخل قلعة الرحبي ومن مخزن للسلاح بالقرب من آثار الشلبي شرقي دير الزور، إلى نقاطها ومواقعها ومقراتها التي أعادت الانتشار فيها ضمن المناطق آنفة الذكر.

 

وأكد المرصد، أنّ تلك الميليشيات المنتشرة في مناطق غرب الفرات، حصّنت نقاطها العسكرية المنتشرة في مدينتي البوكمال والميادين، بريف دير الزور الشرقي، بـ”غرف حراسة مسبقة الصنع”، وذلك لحماية عناصرها، بعد الغارات السابقة التي استهدفت مواقعها.

ورصد المرصد، قيام الميليشيات التابعة لإيران المسيطرة على مدينة البوكمال غرب الفرات، بريف ديرالزور الشرقي، بنصب مدفع 57 في محطة المياه الواقعة على “الكورنيش” بجانب الجسر الكبير الذي يربط بين البوكمال غرب الفرات، والباغوز الخاضعة لنفوذ قوات سوريا الديمقراطية، في الثالث من الشهر الجاري.

 

 

 

المصدر: ليفانت نيوز