المرصد السوري لحقوق الإنسان: تركيا تصعّد في حلب وتقتل 6 من «الوحدات الكردية» في الاشتباكات

أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل 6 من عناصر «وحدات حماية الشعب الكردية»، أكبر مكونات «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، في اشتباكات، شمال سوريا.
وقالت الوزارة، في بيان، أمس (السبت)، إن القوات التركية قتلت 6 «إرهابيين» (عناصر الوحدات الكردية) بعد أن أطلقوا النار على منطقتي عمليتي «غصن الزيتون» و«نبع السلام» الخاضعتين لسيطرة القوات التركية وفصائل ما يُعرف بـ«الجيش الوطني السوري» الموالي لتركيا.
وأكد البيان أن الجيش التركي «لن يترك محاولات الإرهابيين القيام باعتداءات شمال سوريا دون رد».
وصعّدت القوات التركية والفصائل الموالية لأنقرة قصفها لمواقع «قسد» والنظام السوري في حلب. وقصفت القوات التركية المتمركزة في قاعدة ثلثانة، الواقعة على أطراف مدينة مارع بريف حلب الشمالي، بالقذائف المدفعية والصاروخية، محيط قرى الشيخ عيسى وتل زويان بريف حلب الشمالي، والشوارغة بناحية شران بريف عفرين.
جاء ذلك بعد أن تعرضت قاعدة عسكرية تركية في قرية دابق بريف اخترين شمال حلب إلى قصف مدفعي وصاروخي، مصدره مناطق سيطرة «قسد» والنظام.
كما قصفت القوات التركية والفصائل الموالية مناطق سيطرة «قسد» والنظام في قرى تل زويان وشعالة وخربشة وتل جيجان بريف حلب الشرقي، رداً على قصفها قرية عبلة بريف الباب، شرق حلب، وقرية كويت الرحمة بناحية شيراوا بريف عفرين شمال غربي حلب، بحسب ما أفاد به «المرصد السوري لحقوق الإنسان».
ووقعت اشتباكات عنيفة بين فصائل الجيش الوطني، وقوات «قسد» على محور قرية أناب في ريف حلب الشمالي، تزامناً مع قصف بالأسلحة الثقيلة على مواقع السيطرة بينهما، وذلك بعد فترة هدوء على ريف حلب الشمالي استمرت أكثر من 3 أيام.
وكشف «المرصد»، أمس (السبت)، عن مقتل ضابط من قوات النظام متأثراً بجراحه التي أُصيب بها، جراء قصف نفدته القوات التركية والفصائل الموالية لها، مساء الخميس، على مواقع تابعة لقوات النظام في الجهة الشرقية لمدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي.
واستهدفت القوات التركية والفصائل الموالية لها بقذائف صاروخية مواقع عسكرية تابعة لـ«قسد» في زور مغار بريف عين العرب الغربي في شرق حلب.
في الوقت ذاته، أفاد «المرصد» بأن القوات التركية الموجودة ضمن منطقة «نبع السلام»، شرق رأس العين، استهدفت، بالمدفعية الثقيلة، قرية خربة الشعير بريف أبو راسين، بريف الحسكة الشمالي الغربي.
وأشار إلى تضرر المنشآت العامة والممتلكات الخاصة، بشكل كبير، نتيجة القصف التركي العنيف على بلدة أبو راسين، حيث طال القصف مطحنة تغذي البلدة وريفها بالطحين.
كما طال القصف مبنى البلدية ومنازل المدنيين التي تضررت بشكل كبير جراء القصف العشوائي الذي طال البلدة وريفها.

 

 

 

 

المصدر: الشرق الأوسط