المرصد السوري لحقوق الإنسان: تركيا تعلن عودة أكثر من 531 ألف سوري «طوعاً»

تصعيد الهجمات بالحسكة... ودورية مع القوات الروسية في عين العرب

قال نائب وزير الداخلية التركي إسماعيل تشاتاكلي، في تصريحات، الاثنين، إنه لا صحة لما يتردد عن ترحيل السوريين قسراً بعد إجبارهم على توقيع إفادات بأنهم اختاروا العودة الطوعية، وإن بلاده تعمل على توفير مناخ آمن لعودتهم في المناطق التي تقوم بتطهيرها في شمال سوريا.
وأعلن أن عدد السوريين العائدين إلى المناطق الآمنة التي أقامتها تركيا في شمال سوريا؛ بلغ 531 ألفاً و326، بينما يبلغ عدد السوريين الموجودين على أراضيها حتى الآن 3 ملايين و611 ألفاً و143 سورياً.
وأشار تشاتاكلي إلى أن تركيا تتأثر بالهجرة كغيرها من دول العالم، وأن أجهزة الأمن التركية تبذل جهوداً مضنية لمنع الهجرة غير الشرعية. وتصاعدت الشكاوى من جانب السوريين في تركيا والمنظمات الحقوقية، في الأشهر الأخيرة، تجاه ما وصف بأنه «تصعيد لعمليات الترحيل القسري لشباب، بعضهم يدرس في جامعات تركية، وغيرهم ممن يحملون بطاقات الحماية المؤقتة»، بعد إجبارهم على توقيع إفادات بطلب العودة الطوعية إلى سوريا.
ولفت كثير من السوريين إلى أن أوضاعهم في تركيا ازدادت سوءاً، منذ إعلان إردوغان، في مايو (أيار) الماضي، عن مشروع لإعادة مليون سوري إلى منطقة آمنة تقيم فيها تركيا مشروعاً سكنياً لاستيعابهم، في حين يرى البعض أن تصاعد ضغوط المعارضة التركية، في أجواء الاستعداد للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المرتقبة بعد 7 أشهر من الآن، دفعت حكومة إردوغان إلى الإسراع في خطط إرسال السوريين إلى بلادهم.
ورفضت تركيا مزاعم بشأن احتجاز وترحيل مئات السوريين بشكل تعسفي إلى بلادهم خلال الأشهر الماضية. ووصفت رئاسة إدارة الهجرة التركية تقريراً أصدرته منظمة «هيومان رايتس ووتش»، مؤخراً، واتهمت فيه السلطات التركية باحتجاز وترحيل اللاجئين السوريين بطريقة غير قانونية، بـ«الفاضح والبعيد عن الواقع»، مؤكدة أن السوريين يوقِّعون على استمارات العودة الطوعية بحضور شاهد، ويتم توجيههم لطريقة الخروج باتجاه بلادهم.
وأشارت رئاسة إدارة الهجرة، في بيان، إلى أن نحو 530 ألف لاجئ سوري عادوا إلى مناطق في شمال سوريا منذ عام 2017: «بشكل طوعي»، متهمة المنظمة الحقوقية بتجاهل الإشادة الدولية بسياسة تركيا التي وصفتها بـ«النموذجية» بشأن اللاجئين.
في شأن آخر، صعَّدت القوات التركية قصفها على مناطق سيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) شمال شرقي سويا. وقُتل قيادي من «قسد» وسائق كان برفقته، وأصيب 3 مدنيين بينهم أطفال بجروح خطيرة، الاثنين، جراء استهداف طائرة مُسيَّرة تركية لسيارة على طريق الحزام الغربي بمدينة القامشلي بريف الحسكة.
وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بارتفاع عدد الاستهدافات الجوية التي نفذتها طائرات مُسيَّرة تابعة لسلاح الجو التركي على مناطق نفوذ الإدارة الذاتية لشمال وشمال شرقي سوريا، منذ مطلع العام الحالي، إلى 64 استهدافاً تسببت في مقتل 11 مدنياً، بينهم قيادية في الإدارة الذاتية و7 أطفال، و64 قتيلاً من مسلحي «قسد» بينهم 13 مسلحة، بالإضافة إلى إصابة أكثر من 107 أشخاص بجروح متفاوتة.
في الوقت ذاته، قصفت القوات التركية المتمركزة شرق رأس العين ضمن ما يعرف بمنطقة «نبع السلام»، الخاضعة لسيطرة القوات التركية وفصائل «الجيش الوطني السوري» الموالي لها، بالمدفعية الثقيلة؛ بلدة أبو راسين وعدداً من القرى بريف الحسكة الشمالي الغربي، واقتصرت الأضرار على منازل وممتلكات المدنيين وإحدى المدارس.
في غضون ذلك، سيَّرت الشرطة العسكرية الروسية دورية مشتركة مع القوات التركية، الاثنين، في ريف عين العرب (كوباني) الغربي، وهي الدورية رقم 118 بين الجانبين في المنطقة، منذ اتفاق سوتشي بين الجانبين الروسي التركي، بشأن وقف إطلاق النار وإنهاء عملية «نبع السلام» في شمال شرقي سوريا، في 22 أكتوبر (تشرين الأول) 2019.

 

 

 

المصدر: الشرق الأوسط