المرصد السوري لحقوق الإنسان: تركيا تمتنع للأسبوع الرابع عن تسيير دوريات مع روسيا شمال سوريا

قصف على مواقع «قسد» في حلب

 

واصلت القوات التركية الامتناع عن تسيير دوريات مشتركة مع نظيرتها الروسية في شمال سوريا بموجب مذكرة تفاهم سوتشي، الموقعة بين أنقرة وموسكو في 22 أكتوبر (تشرين الأول) 2019، لوقف عملية «نبع السلام» العسكرية، التي أطلقتها تركيا ضد مواقع «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في شمال شرقي سوريا.

ورفض الجانب التركي، الثلاثاء، المشاركة في مهمة دورية مشتركة، بحجة أن الظروف الجوية غير مواتية. ولم تشارك القوات التركية في الدوريات المشتركة في كل من عين العرب (كوباني) بمحافظة حلب وريف محافظة الحسكة منذ أسبوعين في الفترة التي صعّدت تركيا فيها من قصفها لمناطق سيطرة النظام، في ظل الإعلان عن الاستعداد لعملية عسكرية برية ضد مواقع «قسد» في شمال سوريا.

ونقلت وكالة «تاس» الروسية، عن نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتنازعة في سوريا، أوليغ إيغوروف، أن «الجنود الأتراك لم ينضموا إلى نظرائهم الروس في الدوريات المشتركة في سوريا خلال الأسبوعين الماضيين»، وأن تركيا لم تقدم أسباباً لعدم مشاركتها، مشيراً إلى أنه على الرغم من ذلك، فإن مذكرة التفاهم الروسية – التركية، المعتمدة منذ 22 أكتوبر 2019، ما زالت سارية.

وبموجب مذكرة التفاهم مع روسيا، التي سبقتها مذكرة مماثلة مع الولايات المتحدة، تم وقف إطلاق النار في أعقاب عملية «نبع السلام»، التي تمكنت خلالها القوات التركية وفصائل «الجيش الوطني السوري»، الموالي لتركيا، من السيطرة على مدينتي رأس العين وتل أبيض، بعد أن كانت تسيطر عليهما «قسد».

وتقضي مذكرة التفاهم بتسيير دوريات مشتركة تركية – روسية، بعمق 10 كيلومترات من الحدود السورية – التركية، باستثناء مدينة القامشلي (في الحسكة)، بالتزامن مع انتشار الشرطة العسكرية الروسية في محيط مدينة عين العرب (كوباني).

وخلال العام الحالي، قام الجانبان التركي والروسي بتسيير نحو 20 دورية مشتركة فقط، في حين قاما في العام 2021 بتسيير 66 دورية مشتركة، بمعدل أكثر من 5 دوريات شهرياً.

واعترض العشرات من أهالي قريتي بيندر ومشكو بريف عين العرب (كوباني) الغربي، الإثنين، طريق دورية روسية، احتجاجاً على صمت موسكو تجاه القصف التركي لمناطق في شمال وشرق سوريا.

وكانت الشرطة العسكرية الروسية ألغت دورية مشتركة مع القوات التركية، في ريف عين العرب الغربي، للأسبوع الثالث على التوالي، نتيجة ارتفاع حدة التصعيد في المنطقة.

وقصفت القوات التركية بالمدفعية قرى خان وقره مغ وكوران في ريف المدينة الشرقي، كما جرى قصف متبادل بين «قسد» والقوات التركية في مواقع عدة في ريف عين عيسى شمال الرقة.

في الوقت ذاته، شاركت عربات عسكرية مصفحة روسية، وأخرى تابعة لقوات النظام تحمل رشاشات دوشكا، رفقة عربة تابعة لمكتب العلاقات لدى «قسد»، بتوزيع مواد لوجستية على نقاط قوات النظام المنتشرة على الحدود السورية – التركية، بين مدينتي عامودا ودرباسية، شمال الحسكة، وصولاً إلى ريف بلدة أبو راسين الشمالي.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن طائرات حربية روسية حلّقت في سماء مدينة القامشلي، تزامناً مع هبوط طائرات في مطار القامشلي تقل وفداً من القوات الروسية، قادماً من قاعدة حميميم، لبحث التطورات مع قيادات من «قسد»، ومناقشة المستجدات بشأن التهديدات التركية المتعلقة بشمال وشرق سوريا.

في الأثناء، قصفت القوات التركية بالمدفعية الثقيلة محيط قرى حربل وتل مضيق وغول سروج ومزارع حساجك وسد الشهباء بريف حلب الشرقي، وذلك في إطار الاستهدافات المتبادلة بين القوات التركية والفصائل الموالية لها وقوات «قسد» والنظام بريف حلب الشمالي.

وكانت القاعدة التركية في بلدة دابق بريف أخترين، شمال حلب، تعرضت، ليل الإثنين – الثلاثاء، لقصف صاروخي موجه، مصدره مناطق انتشار قوات «قسد» والنظام، وردت القوات التركية على مصدر القصف؛ حيث قصفت بعدة قذائف مدفعية محيط قريتي حربل والشيخ عيسى بريف حلب الشمالي.

 

 

 

المصدر:  الشرق الأوسط