المرصد السوري لحقوق الإنسان: تركيا تنشئ نقاطاً عسكرية فاصلة بين ريف حلب وإدلب

مظاهرات ضد «هتش» وأخرى معها بشعار «توحيد الصفوف»

أفادت مصادر في المعارضة السورية بأن القوات التركية تعتزم إنشاء نقاط عسكرية فاصلة بالقرب من معبر الغزاوية في ريف حلب ومعبر دير بلوط شمال إدلب، اللذين يربطان مناطق سيطرة «الجيش الوطني السوري» المعارض بريف حلب، ومناطق سيطرة «هيئة تحرير الشام» (هتش) في إدلب شمال غربي سوريا، وذلك لضبط المنطقة ومنع وقوع اقتتال دامٍ جديد بين الفصائل، بعد انسحاب «الهيئة» من عفرين شمال غربي حلب.
وقال مصدر مسؤول في «الجيش الوطني السوري» المدعوم من تركيا، إن «فريقاً استطلاعياً عسكرياً يضم عدداً من الضباط والعسكريين في القوات التركية، أجرى الجمعة جولة استطلاعية بالقرب من معبر دير بلوط الذي يفصل بين المناطق التي يسيطر عليها الجيش الوطني السوري ومناطق إدلب التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام. وأعقبها بجولة مماثلة في منطقة الغزاوية ومعبرها الذي يفصل أيضاً بين الطرفين بريف حلب الغربي، استعداداً لإنشاء نقطتين عسكريتين في هاتين المنطقتين تفصلان بين مناطق إدلب وريف حلب من أجل ضبط أمن المنطقة ومنعاً لحدوث اقتتال جديد بين فصائل الجيش الوطني السوري من طرف وهيئة تحرير الشام من طرف آخر، كما حصل مؤخراً وحققت خلاله الأخيرة تقدماً واسعاً في مناطق عفرين وكفرجنة ومريمين وجبل الأحلام، قبيل انسحابها عسكرياً بضغط من تركيا».
وأوضح أن «هدف القوات التركية من إنشاء نقاط عسكرية بالقرب من هذين المعبرين، منع هيئة تحرير الشام من إرسال قواتها من إدلب (معقلها الرئيسي) باتجاه مناطق العمليات التركية – غصن الزيتون ودرع الفرات شمال وشمال غربي حلب – من خلال هذين المعبرين. بالإضافة إلى مراقبة خروج ما تبقى من قواتها من المناطق التي تمددت فيها وسيطرت عليها شمال غربي حلب، عقب مواجهات عنيفة ودامية مع الفيلق الثالث اندلعت الأسبوع الماضي».
وبعد اقتتال عنيف ودامٍ استمر لأكثر من أسبوع بين فصائل «الفيلق الثالث» من جهة وفرقتي «السلطان سليمان شاه» و«الحمزة» من جهة ثانية، بدأ فتيله في مدينة الباب شمال شرقي حلب، على خلفية مقتل الناشط الإعلامي محمد أبو غنوم وزوجته (الحامل) وثبوت تورط فرقة «الحمزة» بمقتله، تدخلت «هيئة تحرير الشام» بتحالف مباشر مع الفصائل الأخيرة ضد «الفيلق الثالث»، سيطرت خلاله على مدينة عفرين وأكثر من 30 بلدة وقرية. وفي الوقت ذاته، شهدت مدن الباب ومارع وصوران وأعزاز ومناطق أخرى شمال حلب، احتجاجات شعبية عارمة وإعلان النفير العام ضد تدخل «الهيئة» في الاقتتال وشؤون مناطق ريف حلب، ما دفع تركيا إلى اتخاذ موقف حازم فرضت فيه اتفاقاً بين الأطراف المتصارعة يقضي بوقف الاقتتال وإجبار «هيئة تحرير الشام» على الخروج من مناطق عملياتها التي دخلتها بريف حلب. كما نشرت عدداً كبيراً من الدبابات والعربات العسكرية المصفحة بين مناطق كفر جنة شمال عفرين ومدينة أعزاز شمال حلب. فيما تولت فرقة «السلطان مراد» مهمة قوات فصل بين الأطراف المتصارعة نشر حواجز عسكرية لضبط الأمن على الطرق الواصلة بين مدينة عفرين وأعزاز بريف حلب.
وأشار «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إلى أن «مدينة عفرين تشهد هدوءاً بعد أيام من سيطرة هيئة تحرير الشام عليها عقب معارك عنيفة دارت بينها وبين الجبهة الشامية وفصائل منضوية تحت الفيلق الثالث التابع للجيش الوطني السوري. فبعد سحب الهيئة قواتها المقاتلة باتجاه إدلب، أبقت على قوات جهاز الأمن العام التابع لها بالإضافة إلى قوات غير قتالية، تنتشر في عدة حواجز داخل مدينة عفرين وبمحيطها وفي القرى المجاورة لها».
وأوضح «المرصد» أن قوات «هيئة تحرير الشام» غير القتالية «لم يتم سحبها، إذ تنتشر في مدينة عفرين وعشرات القرى المحيطة بها تحت رايات فصائل متحالفة معها، كأحرار الشام وفيلق الشام وفرقة الحمزة، وهي تواصل اعتقالاتها لأشخاص معارضين لها في عفرين غالبيتهم من الغوطة الشرقية، كما تواصل منع قطاف موسم الزيتون من قبل ورش عمال من المهجرين، أو من قبل عناصر الفصائل، وتشترط وجود مالك الأرض من أهالي عفرين. في حين أوقفت فرض الضرائب التي كانت تفرضها الفصائل على مزارعي الزيتون سابقاً».
مظاهرات في الجهتين
وجرت مظاهرات، أمس، ضد تدخل «هتش» في ريفي حلب الشمالي والشرقي، بينما دعت مظاهرات في إدلب، الخاضعة لسيطرة «هتش» إلى ما وصفته بـ«توحيد الصفوف».
وجاءت المظاهرات بدعوة من الفصائل المسيطرة على المنطقتين وناشطين إعلاميين ومدنيين.
وتجمع متظاهرون قرب معبر «باب السلامة» الحدودي مع تركيا (قرب أعزاز بريف حلب)، متجاوزين الجانب السوري للضغط على الجانب التركي لمنع دخول «هتش» إلى مناطقهم. وبحسب موقع «عنب بلدي» السوري المعارض، فقد شملت المظاهرات التي حملت مطالب مشتركة، العديد من مناطق سيطرة «الجيش الوطني» بينها جرابلس ومارع والباب وأعزاز.
تزامن ذلك مع خروج مظاهرة في إدلب، الخاضعة لسيطرة «تحرير الشام»، حملت عنوان «الشعب يريد توحيد الصفوف وتحرير البلاد».

 

 

 

المصدر: الشرق الأوسط