المرصد السوري لحقوق الإنسان: تركيا توسع نطاق قصفها المدفعي والصاروخي على مناطق شمالي سوريا

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت، أن القوات التركية وسّعت نطاق عمليات القصف المدفعي ليشمل مناطق جديدة في قرى بريف تل تمر شمال الحسكة، مع استهداف صاروخي بريف حلب الشمالي.

حيث استهدفت المدفعية التركية ريف أبو رأسين “زركان”، وقرى الدردارة وتل شنان وطويلة بريف تل تمر، ما تسبب بإلحاق أضرار مادية بممتلكات المدنيين دون ورود معلومات عن وقوع ضحايا.

وأكّد المرصد سقوط قذائف مدفعية أطلقتها القوات التركية، مستهدفة مناطق في قرية تل شنان “الآشورية” الواقعة بريف بلدة تل تمر ضمن القطاع الشمالي من ريف الحسكة، دون أنباء عن إصابات إلى الآن.

كما قصفت القوات التركية مناطق في قريتي بيلونية وعين دقنة الخاضعتين لسيطرة القوات الكردية، شمالي حلب. في الوقت الذي شهد فيه محور باصوفان بريف حلب الشمالي، استهدافات متبادلة بالرشاشات المتوسطة والثقيلة، بين فصائل من “الجيش الوطني” الموالي لتركيا من طرف، والقوات الكردية من طرف آخر.

وكانت القوات التركية، نفّذت قصفاً صاروخياً، يوم الأربعاء الفائت، على مناطق في ناحية تل رفعت بريف حلب الشمالي، والخاضعة لسيطرة القوات الكردية وقوات النظام، ويوجد فيها قاعدة عسكرية روسية.

ويتواصل التصعيد في المنطقة، التي تشهد احتقاناً كبيراً، حيث إنّ القوات التركية، تسعى لمعركة مفتوحة للسيطرة على “تل رفعت” ومدينة منبج، وفي المقابل، يحاول النظام السوري، المدعوم من روسيا، السيطرة على جبل الزاوية، بعد القصف العنيف المتواصل بشكل شبه يومي، على قرى وأرياف إدلب بغية إخضاع المنطقة تحت قوة السلاح.

 

 

المصدر: ليفانت نيوز

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد