المرصد السوري لحقوق الإنسان: تصعيد متبادل بين تركيا والنظام السوري

بعد تأكيدات أنقرة المضي في تنفيذ عملية ضد «قسد»

واصلت القوات التركية (الاثنين)، التصعيد في حلب، وقصفت مواقع لـ«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) والنظام، في الوقت الذي حصنت فيه قوات النظام مواقعها في عين عيسى، تحسباً لعملية عسكرية محتملة تستهدف مناطق سيطرة «قسد» في شمال سوريا.
وسقطت قذائف صاروخية ومدفعية عدة على قريتي غرناطة وحساجك بريف حلب الشمالي، ضمن مناطق انتشار «قسد» وقوات النظام، أمس (الاثنين)، مصدرها القوات التركية المنتشرة في المنطقتين المعروفتين بـ«درع الفرات» و«غصن الزيتون».
جاء ذلك بينما واصل الجيش التركي الدفع بتعزيزات عسكرية في المناطق المقابلة لمواقع تمركز قوات «قسد» والنظام على محاور منبج شرق حلب. وتألف الرتل التركي الذي دخل ليل الأحد- الاثنين، من دبابات ومدرعات ثقيلة وشاحنات محملة بمواد لوجستية مختلفة، وهو تاسع رتل تركي يدخل منطقة «درع الفرات» منذ مطلع يوليو (تموز) الجاري.
في المقابل، دفعت قوات النظام السوري بتعزيزات من الكتل الإسمنتية إلى «اللواء 93» في ناحية عين عيسى، عاصمة الإدارة الذاتية الكردية بريف الرقة الشمالي؛ حيث تتمركز قوات النظام داخل اللواء.
وبدأت قوات النظام بتحصين مواقعها بالكتل الإسمنتية ورفع سواتر ترابية حول نقاطها داخل اللواء، بالتزامن مع استمرار التهديدات التركية بشن عملية عسكرية على مناطق خاضعة لـ«قسد» والنظام في شمال سوريا. وكانت قوات النظام قد انتشرت في مواقع جديدة بريف تل أبيض شمالي الرقة قبل أيام؛ حيث أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» في 5 يوليو الحالي، بأن قوات النظام نشرت نقاطاً لها ضمن 6 قرى تقع على محاور القتال ضد فصائل ما يعرف بـ«الجيش الوطني السوري» الموالي لتركيا، في ريف تل أبيض الغربي، شمال الرقة.
في الوقت ذاته، استهدفت قوات النظام بالقذائف المدفعية، النقاط التركية المنتشرة شمال مدينة سراقب بريف إدلب؛ حيث سقطت 4 قذائف داخل ساتر إحدى النقاط.
وكانت القوات التركية قد بدأت، منذ أيام، العمل على إنشاء نقطة عسكرية قريبة من معسكر روسي في سهل الغاب؛ حيث رصد نشطاء «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، تحضيرات لإنشاء نقطة عسكرية جديدة للقوات التركية في منطقة سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي؛ حيث عملت الآليات على رفع سواتر ترابية وعززت موقع النقطة الجديدة بمواد لوجستية وكتل إسمنتية للجدران والأنفاق، قرب قرية خربة الناقوس بسهل الغاب على خطوط التماس مع قوات النظام الموجودة في بلدة جورين.
وتأتي أهمية النقطة الجديدة لقربها من تجمعات قوات النظام والمعسكر الروسي في قلعة ميرزا شمال غربي جورين، وهي الثانية في سهل الغاب، بعد نقطة مدرسة قسطون بالطرف الشمالي من السهل. وتتمركز في قلعة ميرزا قوات روسية، وقوات من الفرقة 25، وفصائل مسلحة موالية لروسيا، وتتربع القلعة الأثرية على قمة جبلية تطل على غالبية مناطق سهل الغاب التي تسيطر عليها الفصائل.
ويهدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان منذ أواخر مايو (أيار) الماضي، بإطلاق عملية عسكرية مفاجئة تستهدف مناطق سيطرة قوات «قسد» في منبج وتل رفعت في شمال سوريا، إلا أن العملية لم تنطلق حتى الآن بسبب تحذيرات من الولايات المتحدة وروسيا اللتين أعربتا عن معارضتهما لها، وأكدتا أنها ستعرض أمن المنطقة للخطر، فضلاً عن عرقلة جهود القضاء على خلايا تنظيم «داعش».
وتعتبر تركيا «وحدات حماية الشعب» الكردية في سوريا، ذراعاً لحزب «العمال» الكردستاني، المصنف لديها منظمة إرهابية، بينما تعتبرها الولايات المتحدة أوثق حليف في الحرب على «داعش». ويعد هذا التباين أحد الملفات الخلافية العالقة بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي (ناتو). وتقول تركيا إن العملية العسكرية المحتملة تهدف إلى استكمال إقامة منطقة آمنة بعمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية، بهدف إنشاء حزام أمني على الحدود الجنوبية لها، لمنع الهجمات التي تتعرض لها من جانب «قسد».
وحدد إردوغان العملية المحتملة بالمناطق الخاضعة لسيطرة «قسد»، في منبج وتل رفعت بريف حلب بين «ليلة وضحاها»، عندما تكتمل التحضيرات الخاصة بها. ودفع الجيش التركي في الأيام الأخيرة بتعزيزات ضخمة إلى قواته المنتشرة في حلب، كما صدرت تعليمات إلى فصائل «الجيش الوطني السوري» الموالي لتركيا برفع درجة الجاهزية والاستعداد.

 

 

 

 

المصدر: الشرق الأوسط