المرصد السوري لحقوق الإنسان: تطبيقاً لتفاهمات مُخابرات دمشق وأنقرة.. السماح للأهالي بالعودة لمعرة النعمان

 

يستمر النظام السوري بالترويج لعودة أهالي ريف إدلب المهجرين والنازحين في سوريا وخارجها، تطبيقاً للتفاهمات الروسية-التركية، وتفاهمات من طرف آخر بين مخابرات النظامين السوري والتركي.

وفي صدد ذلك، كشف محافظ إدلب التابع للنظام السوري، عن السماح للأهالي بالعودة إلى مدينة معرة النعمان بريف إدلب اعتباراً من الأسبوع المقبل، حسب إجراءات عودة مبسطة، بالاعتماد على النافذة الواحدة على أن ينتهي منها الشخص في غضون دقائق، وسط وعود بتأهيل البنى التحتية في المدينة فور عودة الأهالي مباشرة.

وجاء ذلك، عقب قرابة 3 سنوات من السيطرة عليها، وتهجير سكانها إلى الشمال السوري، في حين أنهت قوات النظام والمسلحين الموالين لها عمليات سرقة المنازل بكامل محتوياتها وليس انتهاء بحديد التسليح في أسقف الأبنية، كذلك قطعوا الأشجار لبيع حطبها في أسواق حماة، واستولوا على الممتلكات والمحاصيل الزراعية.

وكان قد رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في 24 أيلول، إزالة السواتر الترابية على الطريق الواصل بين مدينتي سرمين وسراقب من قبل “هيئة تحرير الشام\جبهة النصرة”، وسط معلومات عن افتتاح معبر بين مناطق النظام، ومناطق سيطرة هيئة “تحرير الشام”.

وأتى ذلك عقب فتح مراكز للتسوية في مناطق إدلب الخاضعة لسيطرة النظام السوري ودعوات النظام للأهالي بالعودة إلى ما يسمى بـ”حضن الوطن”.

 

 

المصدر:  ليفانت نيوز