المرصد السوري لحقوق الإنسان: تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن قتل 13 في هجوم بسوريا

قالت وزارة الدفاع السورية إن 11 جنديا ومدنيين اثنين قتلوا في هجوم على حافلة في شمال سوريا يوم الاثنين، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية في وقت لاحق مسؤوليته عنه.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية أن الهجوم وقع في منطقة جبل البشري بمحافظة الرقة.

وجاء في بيان الوزارة أن 11 عسكريا من القوات الحكومية ومدنيين اثنين قتلوا فيما قال البيان إنه هجوم إرهابي على حافلة مدنية كما أصيب ثلاثة جنود آخرون.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم على تطبيق تيليجرام.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الكمين نفذته الخلايا النائمة لتنظيم الدولة الإسلامية التي تنفذ هجمات كر وفر في صحراء البلاد.

وقسم الصراع المستمر في سوريا منذ 11 عاما البلاد إلى مناطق واقعة تحت سيطرة مجموعات مختلفة فيما تسيطر القوات الحكومية والمقاتلون المتحالفون معها على معظم الأراضي.

ويسيطر مقاتلون من المعارضة تدعمهم تركيا وجماعات متشددة على مساحة من الأراضي في الشمال الغربي فيما تسيطر القوات التي يقودها الأكراد بدعم من الولايات المتحدة على الشمال الشرقي.

ووقع واحد من أكثر الكمائن دموية في ديسمبر كانون الأول 2020 حين لقي 28 شخصا حتفهم في هجوم على طريق سريع رئيسي بمحافظة دير الزور بشرق البلاد.

وفي يناير كانون الثاني، شهد سجن يضم أعضاء مشتبها بهم في تنظيم الدولة الإسلامية محاولة هروب بعد أن استولى نزلاء على المنشأة. وأحبطت قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، بمساعدة القوات الأمريكية، محاولتهم.

وفي الأسبوع الماضي، قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة التنظيم في سوريا، إنه احتجز قياديا بارزا في التنظيم خلال عملية نفذها في الصباح الباكر.

 

المصدر: SWI

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد