المرصد السوري لحقوق الإنسان: تنظيم “الدولة الإسلامية” يتبنى الهجوم على مقر الاسايش في الرقة ادى لمقتل ستة مقاتلين أكراد واثنين من التنظيم في هجوم فاشل على مقرات أمنية بينها سجن في شمال سوريا

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش”  الهجوم الذي طال مقر الأمن الداخلي للقوات الكردية ” (أسايش) شمال غربي محافظة الرقة.

ونشرت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم الدولة  في حسابها على  “تلجرام” أن خلية للتنظيم مكوّنة من مقاتلَين تمكنا من اقتحام مركز “أسايش” في حي الدرعية بمدينة الرقة بعد قتل حارسه، واشتبكا مع آخرين داخل المقر.

وأضافت أن الهجوم “الانغماسي المباغت” أسفر عن مقتل ستة أشخاص وجرح نحو عشرة آخرين، كحصيلة أولية للعملية، بينما تمكّن أحد المهاجمين من الانسحاب خارج المقر بسلام .

وعن أسباب الهجوم قالت الوكالة، إنه جاء في سياق “الانتقام المتواصل لأسرى المسلمين في مخيم الهول، كما نشرت صورًا للمقاتلَين اللذين نفذا الهجوم.

وبدأت “أسايش” بدأت عمليات بحث وتمشيط في عدد من المناطق القريبة من مقرها الذي تعرض للهجوم غربي المحافظة.

ويضم مخيم الهول الذي تفرض عليه قوات قسد طوقا امنيا عائلات لعناصر تنظيم الدولة ومناصرين يعتنقون فكر التنظيم المتطرف ، ويقع المخيم في ريف الحسكة بمناطق شمال شرقي سوريا.

يُؤوي المخيّم  62 ألفاً، بحسب الإحصائية الأخيرة لإدارته، جاؤوا من 30 إلى 40 دولة .

وقال مظلوم عبدي قائد قوات سوريا الديمقراطية على تويتر إن ستة من أفراد قوات الأمن التي يقودها الأكراد قُتلوا في هجوم انتحاري شنه تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الاثنين على أحد مراكز قوات الأمن في مدينة الرقة بسوريا.

وقال فرهاد شامي، رئيس المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، إن مهاجما انتحاريا قُتل واعتقل آخر.

واستولى التنظيم على مساحات شاسعة من العراق وسوريا في 2014 بما يشمل الرقة التي كانت معقله الرئيسي لكنه يشن هجمات كر وفر منذ خسارته آخر قطعة أرض مهمة في سوريا عام 2019.

واختبأ ما تبقى من مسلحي التنظيم في مناطق نائية في السنوات القليلة الماضية لكنهم ما زالوا قادرين على شن الهجمات.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية إن هجوما كبيرا للتنظيم على سجن الصناعة في مدينة الحسكة بشمال شرق سوريا في يناير كانون الثاني خلف حوالي 500 قتيلا من بينهم 374 تربطهم صلات بالتنظيم وعشرات من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وطاقم السجن.

وقال المرصد إن من بين القتلى ثلاثة عناصر من قوى الأمن الداخلي “في هجوم مباغت نفذته خلايا تنظيم الدولة الإسلامية على مقرات أمنية بالقرب من سجن استخبارات عسكرية في حي الانتفاضة بالريف الغربي في الرقة”.

وأضاف المرصد بأن “القوى الأمنية التابعة لـ”قسد (قوات سوريا الديموقراطية) أحبطت عملية” الهجوم بعد اندلاع اشتباكات عنيفة مع عناصر التنظيم.

 

 

 

 

المصدر : رأي اليوم