المرصد السوري لحقوق الإنسان: جرائم بحق المرأة السورية.. أرقام مروعة عن سنوات القتل والتعذيب والاغتصاب

منذ انطلاقة الثورة السورية في 15 مارس 2011 وحتى الأول من مارس 2021 قتلت 13843 امرأة سورية فوق سن الـ18 على  أيدي أطراف النزاع المختلفة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي قد إحصاءات مروعة عن النساء في هذا البلد الذي أنهتكه الحرب الأهلية.

وعانت المرأة السورية أيضا من مأساة الاعتقال والاختفاء القسري، حيث اعتقلت  15502 امرأة وفتاة منذ 2011 إلى غاية شهر سبتمبر الماضي.

وتمكن المرصد السوري من توثيق مقتل 67 امرأة بالاسم، تحت التعذيب من إجمالي 105 ألاف قتلوا في سجون نظام الأسد.

ويقول المرصد إن عام 2013 شهد ذروة الاعتداءات ضد السوريات، بسبب “توغل الفصائل المسلحة وتوسع النزاعات بين النظام ومختلف الأطراف المتحاربة”.

وقال المرصد إن الاعتداءات على النساء خلفت إعاقات صحية ونفسية جراء التعذيب النفسي والجسدي الذي يتعرضن له.

وتعرضت النساء للتعذيب بالصعق بالكهرباء والضرب، وفقا للمرصد، إضافة إلى وضعهن في سجون مختلطة مما يعرضهن للاغتصاب بشكل يومي، كما أنه لم تكن هناك أي محاكمات أو دوافع قانونية لاعتقالهن، ويؤكد المرصد أن أكثر من 15 ألف امرأة تم اعتقالهن منذ عام 2013 ولا زلن قابعات في سجون أطراف النزاع المختلفة.

ويقول تقرير المرصد إنه تم توثيق العديد من الحالات التي وقع فيها اغتصاب جماعي لنساء، من قِبل أطراف النزاع، والكثير منهن تم اغتصابهن من قبل موظفين رسميين وقوات عسكرية، وأجبرن على البغاء، “إضافة إلى تعرضهن للجلد والرجم وإجبارهن على زواج المتعة الذي انتشر بشكل علني”، وفقا للمرصد.

ويقول موقع Relief Web الإغاثي في تقرير نشر في مايو الماضي، إن حوالي 7.3 مليون امرأة وفتاة سورية يحتجن إلى خدمات الصحة الجنسية والإنجابية الهامة والدعم في مواجهة العنف.

ونشرت الأمم المتحدة في عام 2018 تقريرا من لجنة تحقيق دولية مستقلة حمل عنوان “لقد فقدت كرامتي، العنف الجنسي والجنساني في سوريا”، وثق  “العنف الجنسي المروع والعنف القائم على النوع الاجتماعي الذي ارتكبته جميع أطراف النزاع”.

ويوثق التقرير استخدام العنف الجنسي من قبل أطراف النزاع “كأداة لبث الخوف والإذلال والمعاقبة”.

كما يوضح بالتفصيل استخدام “الجماعات الإرهابية للعنف الجنسي كآلية لفرض النظام الاجتماعي”، وتشمل روايات مروعة عن الاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي، عند نقاط التفتيش، وأثناء الاحتجاز، وفي الشوارع وداخل المنازل في جميع أنحاء سوريا”.

 

 

 

 

المصدر: الحرة  

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد