المرصد السوري لحقوق الإنسان: جرحى بتفجير يستهدف عربة روسية و”تحرير الشام” تهاجم الشيشاني

جرح عناصر من الشرطة العسكرية الروسية، اليوم الاثنين، جراء استهداف عربة لهم بعبوة ناسفة جنوبي سورية، فيما شنت طائرتان مسيرتان غارات على مناطق “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) و”الجيش الوطني” شمالي سورية، بينما شنت “هيئة تحرير الشام” عملية أمنية ضد عناصر تابعين لفصائل إسلامية أخرى في شمال غربي البلاد.
وقال “تجمع أحرار حوران” الإعلامي إن مسلحين لم تعرف هويتهم استهدفوا بعبوة ناسفة عربة روسية على الطريق الدولي “دمشق – عمّان” بين بلدتي صيدا وأم المياذن شرق درعا، مضيفا أن التفجير أدى إلى وقوع جرحى بين العناصر الروس. ويأتي الاستهداف الأخير تزامنا مع عمليات المصالحة التي يجريها النظام السوري بالمنطقة برعاية روسية.
وقال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إن القوات الروسية استنفرت في المنطقة، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.
وكان نظام بشار الأسد قد استأنف صباح اليوم عمليات التسوية والتفتيش والتمشيط في العديد من المناطق بريف درعا الشمالي الشرقي، حيث دخلت قواته مناطق في بلدات ومدن الشيخ مسكين وإزرع وبصر الحرير ومحجة ومنطقة اللجاة.
إلى ذلك، قالت مصادر محلية لـ”العربي الجديد” إن طائرة مسيرة مجهولة استهدفت موقعا ضمن مناطق سيطرة “الجيش الوطني” السوري قرب قرية العدوانية بناحية رأس العين شمالي محافظة الحسكة ما أدى إلى مقتل عنصر على الأقل وإصابة آخرين. وأضافت المصادر ذاتها، شريطة عدم كشف هويتها، أن الطائرة المسيرة يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، وطاولت قياديا سابقا في التنظيم يتحدر من ناحية الشحيل بريف دير الزور الشرقي. ونقلت المصادر أيضا أن الشخص المستهدف يدعى أبو حمزة، وكان أحد أعضاء ما يعرف بـ”مجلس الشورى” التابع للتنظيم في منطقة الشحيل.
وأضافت المصادر أن طائرة مسيرة أخرى يرجح أنها تركية قصفت موقعا لـ”قسد” في مدينة تل رفعت شمالي حلب، فيما لم يتبين على الفور حجم الأضرار الناتجة عنها.
وكانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت في بيان أمس عن تحييد خمسة عناصر من “حزب العمال الكردستاني” شمالي سورية.

 

 

المصدر: العربي الجديد

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد