المرصد السوري لحقوق الإنسان: جريمة مروعة تنتهي بمذبحة عائلية في القرداحة السورية

أقدم شاب سوري على قتل شقيقه وشقيقة زوجته أمام جموع من الأهالي في ريف القرداحة ”شمال غرب البلاد“ قبل أن يقتل نفسه، في مشهد مروع. وقالت وسائل إعلام محلية إن الشاب ”م.ع“ كان على خلاف مع شقيقه بسبب مرور أغنام تعود للأخير من أرضه في قرية حرف المسيترة ما أثار غضبه، ورغم محاولات الأهالي للإصلاح وحل الخلاف دون اللجوء للعنف، أقدم الشاب الغاضب على إطلاق النار على شقيقه وشقيقة زوجته.

وأضافت، أن الشاب هدد بعد ذلك أي شخص يقترب منه أو من كل من شقيقه وشقيقة زوجته لمحاولة إسعافهما، بإطلاق النار نوحه، وظل ساعة كاملة على هذا الحال قبل حضور قوات الأمن، ليقدم بعد ذلك على إطلاق النار على نفسه منتحرا. وبحسب ما أكد شهود عيان، فإن الشاب القاتل، يعاني من مشاكل نفسية وهو متزوج من سيدتين، إذ أقدم على قتل والده وهو في سن الثانية عشر، حيث أطلق رصاصة قاتلة على رأس والده، ليدخل سجن الأحداث.

وتشهد المناطق الخاضعة للقوات الحكومية في سوريا ارتفاعا في عدد الجرائم بشكل لافت، حيث شهدت مدينة طرطوس قبل 5 أيام جريمة مروعة بسبب خلاف بين شخصين انتهى بمقتلهما. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن خلافا بين شخص وآخر يعمل محاميا، انتهى بقيام الأول بتفجير قنبلة يدوية أنهت حياتهما معا أمام قصر العدل في مدينة طرطوس. ويلعب الوضع المعيشي وتردي الخدمات دورا رئيسا في تنامي ظاهرة الجريمة، إضافة إلى الأوضاع الأمنية المترتبة من تبعات الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد على مدار السنين الماضية، ما أدى لانتشار السلاح بين المدنيين.

 

 

المصدر: مزمز.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد