المرصد السوري لحقوق الإنسان: حلب تشهد تصعيداً للهجمات والاستهدافات

 

شهدت محاور حلب تصعيداً وهجمات واستهدافات متبادلة بين القوات التركية والفصائل الموالية من جهة، و«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) والنظام من جهة أخرى، غداة القمة الروسية- التركية في سوتشي، التي أعادت التأكيد على تباعد المواقف بين الجانبين، وتأكيد رفض موسكو لعملية عسكرية تركية محتملة تستهدف «قسد» في منبج وتل رفعت.
وتساقطت قذائف مدفعية وصاروخية على محيط القاعدة الروسية في مطحنة فيصل بريف حلب الشمالي، كما تعرضت كل من قرى تل قراح ودير جمال وكشتعار وصوغوناكه وأبين بريف حلب لقصف صاروخي من جانب القوات التركية المتمركزة في قرى جلبل ومريمين بناحية شيراوا.
جاء ذلك بعد إصابة 7 عناصر من حراس القاعدة التركية في قرية أناب بريف عفرين، بينهم 4 جنود أتراك، بجروح متفاوتة، في حصيلة أولية، نتيجة استهداف القاعدة، أمس السبت، بقذائف مصدرها مناطق انتشار قوات «قسد» والنظام في ريف حلب.
وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بوقوع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بين «الجيش الوطني» وقوات النظام، على محور قرية الغوز، وقرب معبر أبو الزندين بريف الباب، تزامناً مع إطلاق القوات التركية قنابل ضوئية في سماء المنطقة.
ورداً على ذلك، قصفت القوات التركية المتمركزة في قاعدة ثلثانة، الواقعة على أطراف مدينة مارع بريف حلب الشمالي بأكثر من 15 قذيفة صاروخية ومدفعية، محيط قرية الشيخ عيسى بريف حلب الشمالي.
كما أفاد المرصد بوقوع اشتباكات متقطعة بالأسلحة الرشاشة، بين «الجيش الوطني» وقوات «قسد» والنظام، على محور قرية مرعناز بريف حلب الشمالي.
من ناحية أخرى، زار وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أمس السبت، مناطق مشروع إنشاء المنازل لإيواء النازحين، في محافظة إدلب شمال غربي سوريا. وأرفق الزيارة بمقطع فيديو يتضمن لقطات تظهر المنازل التي تم بناؤها، وتلك التي لا تزال قيد الإنشاء، مع تغريدة على «تويتر» لصويلو قال فيها إنه «تم الانتهاء من بناء 62 ألفاً و145 منزلاً بالطوب في إدلب، من أجل العودة الآمنة والطوعية والكريمة لأشقائنا السوريين».

 

 

 

المصدر: أخبار 360