المرصد السوري لحقوق الإنسان: خسائر مادية جراء غارات إسرائيلية على محيط دمشق

 

في ثاني هجوم من نوعه خلال ثلاثة أيام، استهدفت غارات جوية إسرائيلية الاثنين، نقاطا في محيط دمشق، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع السورية.

ونادرا ما تشن الطائرات الحربية الإسرائيلية ضربات في سوريا خلال النهار، بل تتكرر غاراتها خلال ساعات الليل، وغالبا ما تستهدف مواقع ينشط فيها مقاتلون موالون لإيران أو حزب الله اللبناني.

وقال مصدر عسكري سوري: “حوالى الساعة 14:00 من ظهر اليوم نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من شمال الأراضي الفلسطينية المحتلة مستهدفا بعض النقاط في محيط مدينة دمشق”.

وأضاف: “تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت عددا منها، وأدى العدوان إلى إصابة عسكري بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية”.

 

وأورد المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يملك شبكة واسعة من الناشطين على الأرض، أن الضربات الإسرائيلية “استهدفت مواقع تابعة للميليشيات الإيرانية وقوات النظام في منطقة الديماس ومحيطها في ريف دمشق الغربي”، من دون أن تتضح ماهية المواقع المستهدفة.

وخلال الأعوام الماضية، شنت إسرائيل مئات الضربات الجوية في سوريا طالت مواقع للجيش السوري وأهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله، آخرها الجمعة، إذ استهدفت أيضا نقاطا في محيط دمشق، وفق ما أفاد الإعلام الرسمي السوري.

والشهر الماضي، قتل 5 جنود سوريين في غارات إسرائيلية قرب مطار دمشق الدولي.

وفي حزيران/يونيو، خرج مطار دمشق عن الخدمة نحو أسبوعين إثر ضربات إسرائيلية.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنها تكرر أنها ستواصل تصديها لما تصفها بمحاولات إيران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وتشهد سوريا نزاعا داميا منذ 2011 تسبب بمقتل حوالى نصف مليون شخص وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتية وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

 

المصدر:  الخليج الجديد