المرصد السوري لحقوق الإنسان: خلال شهر.. المرصد يوثق وقوع 45 استهدافاً في درعا رغم ما تسمى بـ “التسويات”

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان وقوع 45 عملية استهداف في مدينة درعا منذ مطلع شهر أيار الجاري، والتي ازدادت وتيرتها منذ أن أجرت حكومة دمشق ما تسمى بـ “التسويات” برعاية روسية.

يستمر مسلسل الفوضى والانفلات الأمني في مدينة درعا جنوب سوريا، في منحى تصاعدي، إذ وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع أيار 45 عملية استهداف جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة.

وتسببت الاستهدافات بمقتل 39 شخصاً، هم: 11 مدنياً، و20 من عناصر قوات حكومة دمشق و”التسويات” وممن يعملون لصالح أفرع حكومة دمشق “الأمنية”، و2 من عناصر “الفيلق الخامس” الموالي لروسيا، و1 مسلح مجهول الهوية، و1 منشق عن قوات حكومة دمشق، و4 من تجار المخدرات”.

وبلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر كانون الثاني/ يناير، 227 استهدافاً، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 183 شخصاً، هم: 89 من المدنيين، و73 من عناصر قوات حكومة دمشق والمتعاونين مع “الأجهزة الأمنية” وعناصر “التسويات”، و10 من المسلحين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، ومرتزق سابق بداعش و7 مجهولي الهوية و3 عناصر من “الفيلق الخامس” والجماعات الموالية لروسيا.

وتشهد مدينة درعا توترات أمنية وفوضى وحالات اغتيال شبه يومية، منذ أن أجرت حكومة دمشق ولمرتين، عملية ما تسمى “التسويات والمصالحات” في المدينة. إذ أجريت العملية الأولى بعد عام 2018 والثانية كانت خلال عام 2021.

 

المصدر:  ANHA

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد