المرصد السوري لحقوق الإنسان: خلايا إيرانية تستهدف القوات الأمريكية خلف ستار داعش

 

كشف مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، عن قيام خلايا إيرانية باستهداف القوات الأمريكية في سوريا، مستغلة حالة الانشغال بشن حملات عسكرية على تنظيم داعش.

وقال مدير المرصد السوري، إن أرقام المعتقلين التي أعلنت عنها قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، خلال عملياتها في الأيام الماضية، هي أكبر من الحصيلة النهائية والتي بلغت 100 عنصر يشتبه انتمائهم لتنظيم داعش، ما يشير إلى أنه تم الإفراج عن البعض.

وأشار إلى أن حملة قسد تركزت في منطقة شرق الحسكة، وتحديدا في محيط مخيم الهول الذي يضم أكبر كتلة لعائلات تنظيم داعش داخل الأراضي السورية، لافتا إلى أنه بالتزامن مع تلك الحملة، كانت هناك حملات أخرى في الرقة ودير الزور.

وأوضح عبدالرحمن أن مجمل الحملات، بحسب الأرقام، شهدت اعتقال 260 عنصرا تقريباً، بينهم “أمير داعشي” سابق والعشرات من مقدمي الدعم اللوجيستي للتنظيم، وبينهم من تم الإفراج عنهم سابقا بوساطات عشائرية.

وطالب بضرورة إنهاء تلك الوساطات العشائرية لمحاسبة تلك العناصر الإرهابية.

وأكد عبدالرحمن، أن الأخطر من تلك العناصر الداعشية هي خلايا تابعة لإيران بدأت تتحرك في مناطق شرق الفرات، حيث تعمل على استقطاب شيوخ العشائر وتجنيد عناصر تعمل ضد القوات الأمريكية و”قسد”، وهي الخلايا التي تشن هجمات وتنسبها لتنظيم داعش.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية عن اعتقال أكثر من 100 عنصر يشتبه في انتمائهم لتنظيم داعش، وأوضحت القوات الكردية أن من بين الموقوفين 27 شخصا يشتبه في توفيرهم الدعم اللوجستي للتنظيم.

وأطلقت قوات سوريا الديمقراطية عملية أمنية الأسبوع الماضي، في أعقاب إفشال محاولة تنظيم داعش تحرير عناصر له من سجن في الرقة.

 

 

 

المصدر:  الغد