المرصد السوري لحقوق الإنسان: خوفاً من التحالف.. ميليشيات إيران تبدل مواقعها في دير الزور

 

بدلت الميليشيات المسلحة الموالية لإيران مواقعها ونقلت عتادها العسكري إلى أماكن أخرى في دير الزور شرق سوريا، خوفاً من استهدافها من قبل التحالف الدولي، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت.

ونقلت هذه الميليشيات منصات صواريخ من مدينة الميادين إلى منطقة جنوب دير الزور، في ظل تحليق متواصل لطائرات مسيرة تابعة للتحالف. كذلك نقلت مدافع إلى مواقع جنوب غربي دير الزور.

إنزال جوي

من ناحية أخرى، نفذت قوات التحالف عملية إنزال جوي على منزل بريف دير الزور، بالاشتراك مع قوات برية من قوات سورية الديمقراطية “قسد” في منطقة الحاوي ببلدة الشحيل شرق دير الزور.

كما اعتقل التحالف شخصين بتهمة الانتماء لخلايا تنظيم “داعش” خلال عملية الإنزال.

ضربات أميركية

يذكر أن القوات الأميركية كانت استهدفت في 25 أغسطس الفائت عربة إطلاق صواريخ كانت تتمركز في محيط ريف دير الزور، كانت تستخدم لقصف القواعد الأميركية ضمن مناطق “قسد”، وجاء الاستهداف بعد 4 ساعات من قصف قاعدة حقل “كونيكو” للغاز.

ووثقت لقطات جوية الضربات الأميركية التي استهدفت مواقع لميليشيات مدعومة من إيران في شمال سوريا. وأظهرت لقطات من طائرات أباتشي الأميركية هجوم 25 أغسطس على تلك المواقع والذي استهدف مركبات الميليشيات وأنظمة إطلاق الصواريخ، وفق شبكة “بي بي سي” البريطانية.

فيما قتل الهجوم 4 من مقاتلي الميليشيات في هذه الضربات التي جاءت رداً على هجمات صاروخية على قاعدتين أميركيتين في سوريا.

هجوم على قاعدة التنف

وكانت طائرة مسيرة قد شنت في 15 أغسطس الفائت هجوماً على قاعدة التنف، جنوب شرقي سوريا، التي يديرها التحالف، إلا أنه لم يوقع إصابات بحسب ما أفادت رويترز في حينه.

وقبل ذلك أسقطت القوات في قاعدة التنف التي يتمركز فيها التحالف على حدود سوريا مع العراق والأردن طائرة مسيرة اقتربت من أجوائها، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

نحو 15 ألف عنصر

يشار إلى أن مواقع الميليشيات الإيرانية تتركز عامة، غرب نهر الفرات في محافظة دير الزور، حيث تحصل على الإمدادات من العراق عبر معبر البوكمال الحدودي.

ويقدر عدد من المراقبين وجود نحو 15 ألف عنصر من المجموعات العراقية والأفغانية والباكستانية الموالية لإيران في دير الزور وحدها، وتحديداً المنطقة الممتدة بين مدينتي البوكمال الحدودية ودير الزور مروراً بالميادين.

 

المصدر: الحدث