أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم على حافلة صباح الإثنين، على طريق الرقة حمص، الذي أسفر عن مقتل 11 عسكرياً سورياً، ومدنيين اثنين.

وذكر التنظيم في بيان أن مقاتليه نصبوا كمينا للحافلة وأحرقوها قبل أن ينسحبوا إلى مواقعهم.

ونقلت وكالة الأنباء السورية للأنباء، عن مصدر عسكري تعرض بولمان حافلة مدنية لهجوم إرهابي على طريق الرقة حمص في منطقة الجيرة، “ما أدى إلى استشهاد أحد عشر عسكرياً ومدنيين اثنين وجرح ثلاثة عسكريين آخرين”.

وبدورها ، قالت مصادر محلية في محافظة الرقة إن “الحافلة تعرضت لاستهداف بقذيفة صاروخية ما أدى لاحتراقها بالكامل”.

فيما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن حصيلة قتلى الهجوم على الحافلة وصلت إلى 15، فضلاً عن إصابة العديد من العسكريين.