المرصد السوري لحقوق الإنسان: «داعش» يستهدف قوات النظام في بادية الطبقة

الأكراد يعلنون اعتقال أكثر من 100 «إرهابي»

 

بينما أعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) التي يقودها مقاتلون أكراد، الجمعة، عن اعتقال أكثر من 100 «إرهابي» في عملية استمرت ثمانية أيام واستهدفت عناصر تنظيم «داعش»، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن عنصراً من قوات النظام قُتل و4 آخرين على الأقل أصيبوا بجروح، جراء هجوم شنه عناصر من «داعش» في منطقة جعيدين ببادية الطبقة غربي الرقة، مشيراً إلى أن عناصر التنظيم استغلوا «الأجواء الضبابية» التي تشهدها المنطقة ليشنوا عملية جديدة ضد قوات الحكومة السورية.
وفي 5 يناير (كانون الثاني) الحالي، أشار «المرصد» إلى إصابة عنصرين من «قوات الدفاع الوطني» التابعة للنظام بجروح بليغة أدت إلى بتر ساق أحدهما، جراء انفجار لغم أرضي زرعتها خلايا «داعش» قرب منطقة الرصافة جنوب غربي بادية الرقة. ووقع الانفجار خلال عمليات تمشيط في البادية السورية التي تشهد تصاعداً لافتاً لهجمات خلايا «داعش».
في غضون ذلك، أعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» اعتقال أكثر من 100 «إرهابي». وأطلقت هذه القوات التي تهيمن عليها «وحدات حماية الشعب» الكردية عملية أمنية تحت اسم «صاعقة الجزيرة» الأسبوع الماضي، في أعقاب إفشال محاولة تنظيم «داعش» تحرير عناصر له من سجن في الرقة التي كانت تعد معقل التنظيم. ولاحظت وكالة الصحافة الفرنسية أن المقاتلين الأكراد يسعون للتأكيد على دورهم كشريك للدول الغربية في حملتها ضد التنظيم المتطرف في وقت تواصل تركيا التهديد بشن هجوم جديد يستهدف مناطق خاضعة لسيطرتهم.
وقالت «قوات سوريا الديمقراطية» في بيان إنه «خلال عمليات التمشيط ومداهمة الأوكار الإرهابية ألقت قوّاتنا القبض على 154 عنصراً مطلوباً للقضاء». ومن بين الموقوفين 102 من عناصر خلايا تنظيم «داعش» و27 شخصاً يشتبه في توفيرهم الدعم اللوجيستي والدعائي، على ما جاء في بيان.
وقام مقاتلو «قوات سوريا الديمقراطية» بتمشيط 55 من القرى والمزارع في الشرق «وكذلك مساحات واسعة من الحدود السورية العراقية» وفق البيان. وأكد المقاتلون الأكراد أن العملية نُفذت بالتعاون مع التحالف الدولي بقيادة واشنطن، رغم عدم صدور تأكيد فوري من التحالف. وأضافوا أن العملية أفشلت هجمات كانت ستستهدف مدينتي الحسكة والقامشلي اللتين تقطنهما غالبية من الأكراد، خلال عيدي الميلاد ورأس السنة.
ويُعد هجوم الرقة الأخير الأكبر ضد سجن، منذ الهجوم الذي شنه العشرات من مقاتلي التنظيم على سجن غويران في مدينة الحسكة في يناير 2022. وأسفر عن فرار العشرات من السجناء المنتمين للتنظيم ومقتل المئات من الطرفين.
والأسبوع الماضي قتل 12 من عمال حقل نفطي تحت سيطرة الحكومة السورية جراء هجوم مباغت نُسب لتنظيم «داعش» في شرق سوريا.

 

 

 

المصدر: الشرق الأوسط