وقال المرصد إن العناصر التسعة هم من ضمن 30 جنديا سوريا قتلوا في هجمات لتنظيم داعش هذا الأسبوع وحده فقط.

كما أدت “المواجهات العنيفة” منذ الأربعاء بين قوات النظام وتنظيم داعش في منطقة نائية بمحافظة الرقة شرقي البلاد إلى مقتل 7 متشددين، وفق المرصد.

وجاءت المواجهات في أعقاب كمين تبناه تنظيم داعش واستهدف حافلة تقل مقاتلين من الجيش السوري والميليشيات المتحالفة معه على الطريق الصحراوي الذي يربط مدينتي الرقة وحمص.

وخلف هجوم الاثنين الأكثر دموية هذا العام 15 قتيلا من قوات النظام على الأقل، وفق المرصد.

وأضاف المرصد أيضا أن 4 جنود آخرين قتلوا، الأربعاء، في كمين نصبه تنظيم داعش بالقرب من مطار الضمير العسكري شرقي العاصمة دمشق، وأن جنديين آخرين قتلوا في وقت سابق هذا الأسبوع في منطقة الرقة.

وانهارت “الخلافة” التي أعلنها التنظيم المتطرف في سوريا والعراق في 2014، في مارس 2019 بعد دحره في سوريا على أيدي قوات سوريا الديمقراطية وعمادها المقاتلون الأكراد، لكن خلايا من التنظيم المتشدد منتشرة في البادية وأماكن جبلية صعبة، تواصل شن هجمات على القوات الحكومية والكردية.

وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعاً دامياً تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.