المرصد السوري لحقوق الإنسان: درعا.. إزالة حواجز للنظام تنفيذاً لـ”الاتفاق الروسي”

أزالت قوات النظام خلال الساعات الفائتة، حاجز تابع لها على الطريق الواصلة بين مدينة نوى وبلدة تسيل بريف درعا الغربي، وذلك بعد ساعات أيضاً من إزالة أكثر من 7 حواجز من محيط مدينة داعل بريف درعا الأوسط.

تأتي عمليات إزالة هذه الحواجز في الآونة الأخيرة، تنفيذاً لبنود الاتفاق الأخير بين وجهاء وأعيان درعا من طرف، واللجنة الأمنية التابعة للنظام من طرف آخر، برعاية روسية.

وفي وقت سابق من يوم الخميس الفائت، كشفت مصادر محلية عن سحب الفِرْقَة 15 بصفوف قوات النظام من محافظة درعا إلى مقراتها في محافظة السويداء.

وحسب تجمع أحرار حوران، فإن أرتال الفِرْقَة ضمت آليات عسكرية وسيارات زيل محملة بالعناصر، إضافة إلى سيارات دفع رباعي يحمل بعضها رشاشات أرضية من عياري 14.5 مم، 23 مم، غادرت المحافظة وتوجهت إلى محافظة السويداء.

وتوجه قسم من الأرتال العسكرية إلى الفوج 404 في ريف السويداء الغربي، وقسم آخر إلى مقر الفِرْقَة 15 قوات خاصة.

وكانت تعزيزات عسكرية تابعة لقوات النظام وصلت إلى محيط بلدة ناحتة بريف درعا في الثالث من الشهر الجاري، لاقتحام البلدة وإلقاء القبض على مطلوبين لم يجروا عمليات التسوية الأخيرة في البلدة، ويتألف الرتل من سيارات مثبت عليها رشاشات ثقيلة، وعشرات العناصر.

وفجر الأربعاء الفائت، داهمت أجهزة النظام الأمنية، منزلاً لأحد المطلوبين لها في بلدة ناحتة الواقعة بريف درعا الشرقي، دون أن تتمكن من اعتقاله حيث لم يكن في المنزل حينها، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري فإن القوة العسكرية تريد إلقاء القبض على المطلوب بذريعة أنه لم يخضع لـ“التسوية” الأخيرة.

 

 

 

المصدر: ليفانت نيوز

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد