المرصد السوري لحقوق الإنسان: دعوات للجهات الدولية بالعمل على إزالة مخلفات الحرب في سوريا

ضحاياها 20 شخصاً في يوليو

جدد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» مطالبته الجهات الدولية المعنية بـ«ضرورة العمل على إزالة مخلفات الحرب المنتشرة بكثرة ضمن الأراضي السورية»، مؤكداً أن الألغام والعبوات الناسفة والأجسام غير المنفجرة «تواصل انفجارها بالمدنيين». ولفت المرصد في تقرير نشره في موقعه الثلاثاء إلى أن «هذه المخلفات التي قامت بزراعتها تشكيلات عسكرية في مناطق سورية متفرقة، إبان العمليات العسكرية، تشكل هاجساً كبيراً للمواطنين السوريين الذين دائماً ما يقعون ضحية تلك العمليات والمخلفات التي تتركها خلفها».
وقال إنه انطلاقاً من دوره كمؤسسة حقوقية تابع ملف «المخلفات» ووثق خسائرها خلال شهر يوليو (تموز) من عام 2022 حيث قضى 20 مدنياً بينهم 14 طفلاً، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في سوريا، بالإضافة إلى إصابة 30 شخصاً آخرين بجراح متفاوتة بينهم سيدة و20 طفلاً، بينما شهد شهر يونيو (حزيران)، مقتل 16 مدنياً بينهم 4 سيدات و8 أطفال، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في سوريا، بالإضافة إلى إصابة 65 شخصاً آخرين بجراح متفاوتة بينهم سيدتان و22 طفلاً.
وكان شهر مايو (أيار) قد شهد مقتل 19 مدنياً بينهم سيدتان و8 أطفال، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في سوريا، بالإضافة إلى إصابة 22 شخصاً آخرين بجراح متفاوتة بينهم سيدتان و15 طفلاً.
وخلال شهر أبريل (نيسان)، وثق المرصد السوري مقتل 19 مدنياً بينهم سيدتان و8 أطفال، وإصابة 22 آخرين بجراح متفاوتة بينهم 4 سيدات و13 طفلاً، قضوا وأصيبوا جميعاً في انفجار مخلفات الحرب السورية بمختلف مناطق السيطرة. وفي مارس (آذار)، وثق المرصد السوري مقتل 29 مدنياً بينهم 12 طفلاً، وإصابة 29 آخرين بجراح متفاوتة بينهم 3 سيدات و9 أطفال، قضوا وأصيبوا جميعاً في انفجار مخلفات الحرب السورية بمختلف مناطق السيطرة، فيما وثق في فبراير (شباط) مقتل 33 مدنياً بينهم 16 طفلاً ومواطنتان، وإصابة 37 آخرين بينهم 31 طفلاً، قضوا وأصيبوا جميعاً في انفجار مخلفات الحرب السورية بمختلف مناطق السيطرة. كما وثق في الشهر الأول من عام 2022، مقتل 11 مدنياً بينهم طفلان، وإصابة 17 مدنياً بجراح متفاوتة، بينهم 9 أطفال وامرأتان، ممن قضوا وأصيبوا جميعاً بانفجار مخلفات الحرب السورية ضمن مختلف مناطق السيطرة.
وبذلك، يرتفع إلى 147 بينهم 10 مواطنات و68 طفلاً تعداد الشهداء المدنيين الذين وثقهم منذ مطلع يناير (كانون الثاني) الفائت، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في سوريا، بالإضافة إلى إصابة 222 شخصاً بينهم 12 سيدة و118 طفلاً، ومن ضمن الحصيلة استشهاد رجل وطفلة جراء انهيار بناء متصدع تعرض لقصف سابق في داريا بريف دمشق، و4 مواطنين بانهيار مبنى في حي جوبر.

 

 

 

 

 

المصدر: أخبار بلادي