المرصد السوري لحقوق الإنسان: “دمرنا 90% من طرق التهريب”… إسرائيل: “خطة سليماني فشلت”

 

كشف مسؤولون إسرائيليون أن الجيش الإسرائيلي دمر حوالي 90٪ من البنية التحتية العسكرية الإيرانية في سوريا، وأحبط محاولات ترسيخ حزب لله لوجوده هناك.

كما أوضحوا أن إسرائيل نجحت في السنوات الأخيرة في الحد بشكل شبه كامل من قدرة إيران على نقل الأسلحة إلى سوريا، وتصنيع الأسلحة على أراضيها، وإقامة قاعدة فيها مع القوات الموالية لإيران، بحسب ما نقلت صحيفة “جيروزاليم بوست”.

إلى ذلك، أكد المسؤولون الأمنيون أن الجيش الإسرائيلي ألحق أضراراً بالغة بمسارات التهريب الإيرانية من البحر والجو وحتى من البر من إيران إلى سوريا.

فيما نتيجة الهجمات تضررت أيضاً قدرة قوات النظام السوري على إنتاج أسلحة وذخائر منذ أن استخدم الإيرانيون وحزب الله المصانع نفسها لإنتاج أسلحتهم.

وبحسب مصادر الصحيفة، فإن خطة القائد السابق لفيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، الذي قتل على أيدي الأميركيين عام 2020، باءت بالفشل بسبب استمرار الحملة الجوية للجيش الإسرائيلي في سوريا.

كذلك قالت المصادر إنه على الرغم من التوتر بين إسرائيل وروسيا فإن آلية تفادي التضارب لمنع الاحتكاك الروسي الإسرائيلي في سوريا تعمل كالمعتاد.

وأضافت أن الفترات التي لا توجد فيها هجمات عادة ما تكون نتيجة لقرار إيراني بوقف تهريب الأسلحة إلى سوريا لمحاولة إيجاد طريق جديد لخداع إسرائيل.

وركزت الهجمات في السنوات الأخيرة أيضاً على وقف تهريب مكونات لمركز الدراسات والبحوث العلمية في مصياف والذي تستخدمه إيران لإنتاج صواريخ وأسلحة متطورة لوكلائها.

يذكر أن آخر هجوم منسوب إلى إسرائيل في سوريا كان يوم الجمعة عندما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الجيش الإسرائيلي استهدف معدات لتصنيع درون إيرانية قرب مطار ديماس بريف دمشق الغربي.

 

 

المصدر: ليبانون ديبايت