المرصد السوري لحقوق الإنسان: رأس العين.. مسلح يغتصب طفلاً انتقاماُ من والده المُهرّب

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم الأربعاء، إن عنصراً من مليشيا “صقور الشمال” التابعة لمليشيات “الجيش الوطني السوري” الموالي لتركيا، اغتصب طفلاً من جنسية عراقية، ثم أقدم على قتله ورمي جثته في موقع بمدينة رأس العين ضمن ما تسمى بمناطق “نبع السلام” في ريف الحسكة.

وضمن التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري، فإن مسلحاً من مليشيا “صقور الشمال” اختطف الطفل، بسبب خلاف مع (والد الطفل) بسبب سيارة تهريب، حيث أن والد الطفل عراقي، وهو عنصر في المليشيات الموالية لتركيا.

وقد شدد الطبيب الشرعي، على اغتصاب الطفل قبل وفاته، بينما وجدت الشرطة آثار الجريمة في منزل المسلح.

هذا وكانت قد ذكرت مواقع معارضة سورية، في السابع من سبتمبر الجاري، قد أمنت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (İHH)، عودة عشرات العائلات العراقية من منطقة ما تسمى “نبع السلام” شمال سوريا إلى تركيا.

 

وقال موقع “الخابور” المحلي، إن المنظمة التركية أمنت دخول 151 شخصاً من العراقيين إلى تركيا، عبر معبر تل أبيض الحدودي شمال الرقة، تمهيداً لإعادتهم إلى بلادهم.

ويتهم ناشطون تركيا ومليشيات “الجيش الوطني”، باحتضان عوائل داعش من الجنسية العراقية، والفارة من مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، بجانب إدارة الخلايا النائمة وعملياتها ضد “قسد”، حيث استهدف التحالف الدولي العديد من متزعمي داعش في مناطق شمال الرقة وحلب، ومنهم من الجنسية العراقية.

 

 

 

 

المصدر:  ليفانت نيوز