المرصد السوري لحقوق الإنسان: رداً على استهداف قاعدتها.. القوات التركية تقصف قرى بريف حلب

قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها بالقذائف المدفعية والصاروخية محيط القاعدة الروسية وعدد من القرى التي تتمركز فيها القوات الكردية وقوات النظام، رداً على استهداف قاعدة تركية في قرية أناب بريف عفرين.

وتعرض محيط القاعدة العسكرية الروسية في مطحنة فيصل بريف حلب الشمالي، لقصف صاروخي تركي، كما تعرضت كل من قرى تل قراح ودير جمال وكشتعار وصوغوناكه وأبين بريف حلب، لقصف عنيف من قبل القوات التركية المتمركزة في قرى جلبل ومريمين بناحية شيراوا.

وكان قد أُعلن صباح اليوم السبت، عن إصابة 7 عناصر حراسة بينهم 4 جنود أتراك بجروح متفاوتة، في حصيلة أولية، نتيجة استهداف القاعدة التركية في قرية أناب بريف عفرين، بقذائف مصدرها مناطق انتشار القوات الكردية وقوات النظام في ريف حلب.

ووفقاً لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد تم رصد سقوط قذائف مدفعية على محيط النقطة العسكرية التركية في قرية أناب شرقي عفرين.

ويوم أمس، وقعت اشتباكات متقطعة بالأسلحة الرشاشة، بين “الجيش الوطني” من جهة، والقوات الكردية والنظام السوري من جهة أخرى، على محور قرية مرعناز بريف حلب الشمالي.

وسقطت عدة قذائف صاروخية على أطراف مدينة مارع، بالتزامن مع سقوط عدة قذائف مدفعية بالقرب من القاعدة التركية في قرية ثلثانة، مصدر القصف مناطق انتشار القوات الكردية وقوات النظام.

 

المصدر: ليفانت نيوز