المرصد السوري لحقوق الإنسان: روسيا تستهدف في شمال سوريا فصيلاً موالياً لتركيا

شنت الطائرات الحربية الروسية غارات، الثلاثاء، على موقع عسكري تابع لفصيل مقرب من تركيا، في ريف عفرين، في تطور لافت بالضربات الجوية الروسية شمال غربي سوريا، حيث يعد الأول من نوعه، منذ سيطرة «الجيش الوطني السوري» المدعوم من تركيا عليها في مارس (آذار) 2018، بحسب ما ذكر مراسل صحيفة الشرق الأوسط فراس كرم في تقرير نشر اليوم الأربعاء.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إن «قصفاً جوياً يرجح أنه روسي استهدف بخمس غارات معسكراً تابعاً لـ(فيلق الشام) المقرب من المخابرات التركية في قريتي أسكان والجلمة بريف ناحية جنديرس جنوب مدينة عفرين، في تطور لافت يعد الأول من نوعه من قصف جوي روسي على معسكر لفصيل موالٍ لتركيا في منطقة (غصن الزيتون) الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، وأسفرت الغارات الروسية عن سقوط 5 جرحى من عناصر الفيلق».
وكانت طائرات روسية قصفت «فيلق الشام» في ريف إدلب في مرات سابقة.

وقال قيادي في «فيلق الشام» المقرب من تركيا، وهو أحد مكونات «الجبهة الوطنية السورية للتحرير»، أن «مقاتلة روسية شنت 5 غارات جوية متتالية بصواريخ شديدة الانفجار، فجر الثلاثاء، استهدفت خلالها معسكراً تابعاً للفيلق، بالقرب من قرية إسكان التابعة لمنطقة عفرين شمال غربي حلب، رغم أنها ضمن مناطق العمليات العسكرية التركية و(الجيش الوطني السوري) المدعوم من أنقرة، أو ما يعرف بمنطقة (غصن الزيتون)، ما أدى إلى إصابة عدد من العناصر بجروح خطيرة ودمار كبير في المعسكر».

من جهته، أوضح العميد محمد حمادي، وهو قيادي ومستشار في «الجيش الوطني السوري» المدعوم من تركيا، أن «الغارات الجوية الروسية التي استهدفت الثلاثاء، موقعاً عسكرياً تابعاً لفصيل (فيلق الشام) بالقرب من منطقة عفرين شمال غربي سوريا، هي سابقة جديدة لم تحدث مثلها من قبل، ضمن المناطق الخاضعة للنفوذ التركي، وتعد بمثابة رسالة واضحة من قبل الجانب الروسي لتركيا وفصائل المعارضة السورية المسلحة المقربة منها، أنه لديه القدرة على مواصلة التصعيد وضرب كل اتفاقات التهدئة ووقف إطلاق النار في أي مكان في سوريا أو المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية المسلحة والنفوذ التركي»، مرجحاً أن السبب هو «الضغط من أجل قبول الجانب التركي والمعارضة بتقديم تنازلات وموافقة على فتح معابر بين مناطق المعارضة والنظام في شمال غربي سوريا».

في سياق آخر، شهدت المناطق المحيطة لقرى سفوهن والفطيرة جنوب إدلب، غارات جوية مكثفة شنها الطيران الحربي الروسي، دون تسجيل وقوع خسائر بشرية.

وقال عبيدة الأحمد وهو ناشط في إدلب، إن «طائرتين حربيتين روسيتين شنتا سلسلة من الغارات الجوية بصواريخ فراغية شديدة الانفجار، على محيط قريتي الفطيرة وسفوهن بريف إدلب الجنوبي، دون تسجيل وقوع خسائر في صفوف المدنيين، تزامناً مع قصف بقذائف المدفعية والصاروخية مصدره قوات النظام طال مناطق البارة وعين لاروز وكنصفرة ما أسفر عن إصابة مدني بجروح خطيرة، ودمار في ممتلكات المدنيين».

وتابع أن التصعيد العسكري الذي تشهده المناطق الجنوبية في محافظة إدلب، بالإضافة إلى الغارات الجوية الروسية، أجبر أكثر من 300 عائلة ويقدر عدد أفرادها بحوالي 1500 شخص بينهم مئات الأطفال، على النزوح من بلدات كنصفرة والبارة وكفر عويد وعين لاروز وفليفل وقرى أخرى، باتجاه المخيمات في شمال غربي سوريا، وسط ظروف إنسانية صعبة، وفي ظل ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا بين المواطنين، وانتشاره في مناطق كثيرة بينها مخيمات للنازحين، لافتاً إلى أنه تم تسجيل 1362 إصابة جديدة بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا، خلال اليومين الماضيين، حسب إحصائيات مديرية صحة إدلب والمشافي في كل من مدينة إدلب وكفرتخاريم وحارم والدانا وتل الكرامة وجسر الشغور مراكز أطمة الصحية، ليصبح إجمالي الإصابات 36692، بينما توفي 9 أشخاص بينهم نساء في الأيام الأخيرة الماضية نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، مشيراً إلى أن الكوادر الطبية في مشافي الشمال السوري تواجه صعوبات كبيرة في إسعاف المصابين بالفيروس، واستقبالهم في المشافي ومراكز العزل، نظراً لقلة عدد الأسرة والتجهيزات الطبية، الأمر الذي يهدد بتفاقم الوضع وعدد الإصابات بين المواطنين، لا سيما في مخيمات النازحين العشوائية القريبة من الحدود التركية، التي يقطنها حوالي 1.5 مليون شخص، التي تفتقد لمقومات العزل والتباعد الاجتماعي.

في غضون ذلك، قصفت القوات التركية بالمدفعية الثقيلة قُرى وبلدات مالكية وشوارغة ومحيط دير جمال والزيارة ضمن مناطق انتشار القوات الكردية شمال حلب، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية، كما أفاد «المرصد» بأن الفصائل الموالية لتركيا استهدفت نقطة عبر طائرة مسيرة (درون) عسكرية لقوات النظام في قرية كفر ناصح بريف حلب الشمالي، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية أيضاً.

كانت القوات التركية والفصائل الموالية لها قد قصفت مساء أول من أمس 9 قرى ضمن مناطق انتشار القوات الكردية في ريف حلب الشمالي، حيث تركز القصف على قرى عقيبة ودير جمال وـبين والزيارة وصوغانكه وكفرنايا وإرشادية والعلقمية وتاتمرش بريف حلب الشمالي.

 

 

المصدر: سوريا اليوم

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد