المرصد السوري لحقوق الإنسان: روسيا تعزز قواتها في البادية السورية وطيرانها يقصف مواقع لـ”داعش”

25

أرسلت القوات الروسية، اليوم الأحد، تعزيزات جديدة إلى البادية السورية لملاحقة عناصر تنظيم “داعش”، فيما تواصل طائراتها استهداف مواقع مفترضة للتنظيم في المنطقة.
وذكر الناشط حسن الحمادي خلال حديث مع الـ”العربي الجديد”، أن قوات روسية وصلت إلى بادية السخنة في ريف حمص الشرقي، بهدف تثبيت نقاط جديدة هناك، لمنع تسلل عناصر تنظيم “داعش“.
وحسب موقع “فرات بوست” المحلي، أرسل الروس كتيبة كاملة من قواتهم برفقة عناصر من “الفيلق الخامس” إلى بادية السخنة قادمين من تدمر.
وكانت روسيا قد طلبت منذ أيام من قيادة “اللواء الثامن” الموجود في ريف درعا الشرقي، رصد تحركات تنظيم “داعش” في البادية السورية ومحيط منطقة السخنة وتدمر، حيث رصدت المجموعة عدة نقاط عسكرية في البادية، ووضعت مناطق انتشار، وطلبت من الضباط الروس تقديم السلاح والعتاد المطلوب للبدء بتنفيذ عمليات عسكرية.

وأنشأ “الفيلق الخامس” المدعوم من روسيا في 7 يوليو/ تموز الماضي، غرفة عمليات عسكرية في بادية تدمر شرقي محافظة حمص وسط سورية، بهدف تنشيط العمل العسكري ضد تنظيم “داعش” في البادية السورية.
وأعد الفيلق غرفة لإدارة العمليات العسكرية في منطقة الجبل الأبيض قرب حقل جزل في بادية تدمر.
وفي 18 يونيو/ حزيران الماضي، أوقفت روسيا رواتب عناصر “اللواء الثامن” في “الفيلق الخامس” في محافظة درعا بعد انسحاب قوات اللواء من المعارك الدائرة ضد تنظيم “داعش” في البادية السورية.
وانسحب عناصر اللواء بسبب وجودهم ضمن المجموعات ذاتها التي تمولها ايران، حيث يرفض “اللواء الثامن” القتال في البادية إلى جانب المليشيات الإيرانية.
إلى ذلك، تناوبت 5 طائرات حربية روسية على قصف بادية الرصافة جنوب غربي الرقة.
وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن القصف تزامن مع انتشار مسلحين موالين لروسيا في باديتي الشولا وكباجب في بادية دير الزور، لتأمين الطرقات من هجمات تنظيم “داعش”.
وتأتي هذه التطورات بعد إعلان وزارة الدفاع الروسية مقتل أحد جنودها، وإصابة آخرين جراء انفجار لغم أرضي بآلية عسكرية خلال جولة استطلاعية بالقرب من حقول توينان شرقي مدينة حمص.
وعلى صعيد متصل، قتل عنصران من مرتبات “الفرقة 17” التابعة لقوات النظام السوري نتيجة انفجار لغم أرضي كانا ينقلانه من موقعه بالقرب من بلدة كباجب التابعة لمحافظة دير الزور بغية تفجيره، حيث نُقلَت الجثتان من جنوب كباجب إلى مستشفى دير الزور العسكري.

 

 

المصدر:العربي الجديد