المرصد السوري لحقوق الإنسان: “ريف دمشق” غارة إسرائيلية تستهدف مركز تدريب على المسيّرات

قالت وكالة الأنباء التابعة للنظام السوري “سانا” أن “عدواناً جوياً إسرائيلياً استهدف ليل الخمس، بعض النقاط في ريف دمشق”. فيما تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن “دوي انفجارات متتالية في ريف دمشق الجنوبي الغربي، نتيجة قصف إسرائيلي يستهدف مواقع عسكرية”.

وأوضحت “سانا” نقلاً عن مصدر عسكري أن الهجوم الذي نفذه سلاح الجوي الإسرائيلي كان انطلاقا من شمالي الجولان السوري، مشيرة إلى أن الدفاعات الجوية التابعة للنظام السوري تصدت للصواريخ وأسقطت بعضاً منها.
وكشفت مصادر مطلعة ل”المدن”، أن الهجوم الجوي الذي نفذته المقاتلات الإسرائيلية على سوريا، استهدف ثكنة عسكرية تابعة لجيش التحرير الفلسطيني، تم إخلاؤها في وقت سابق لصالح الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني في قرية عين الرضوان، التابعة لمدينة قطنا جنوبي غربي ريف دمشق.
وقالت المصادر إن النقطة المستهدفة تحوي مركزاً حديثاً لتدريب عناصر تابعين لحزب الله على الطائرات المسيّرة. وأضافت أن قصفاً مماثلاً استهدف نقطتين عسكريتين تابعتين لحزب الله تحويان معدات عسكرية في بلدة رخلة على الحدود السورية- اللبنانية.
وأوضحت المصادر أن النقطتين تتبعان للفرقة العاشرة العائدة للنظام السوري ويسيطر عليها الحرس الثوري الإيراني. وأكدت أن عناصر تابعين لحزب الله اللبناني متنكرين بالزي العسكري لقوات النظام السوري، نقلوا تلك المعدات إلى البلدة ليل الأربعاء، تمهيداً لإدخالها نحو الأراضي اللبنانية.
وذكرت إذاعة” شام إف إم” القريبة من النظام السوري أن القصف الإسرائيلي استهدف الأطراف الشمالية لمدينة قطنا وبلدة رخلة التابعة إدارياً لها في ريف دمشق الجنوبي الغربي. وأضافت أن القصف سبقه تحليق لطيران الاستطلاع التابع للجيش الإسرائيلي في أجواء مرصد جبل الشيخ، بقسمه الذي يسيطر عليه.
وكان سلاح الجو الإسرائيلي قد شنّ هجوماً السبت، استهدف منطقة مصياف في ريف محافظة حماة شمالي سوريا. وقال مصدر عسكري سوري ل”سانا”، في حينه :” نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه شمالي لبنان مستهدفًا بعض النقاط في المنطقة الوسطى، وتصدى دفاعنا الجوي السوري لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها، ويتم العمل على تدقيق نتائج العدوان”.
وقال مراسل هيئة البث الإسرائيلية (كان)، إن غارات إسرائيلية استهدفت مخازن للسلاح بمواقع ميليشيات إيرانية في مصياف بالقرب من معامل الدفاع.
وذكر المرصد السوري حينها، أن “صواريخ إسرائيلية استهدفت نقاطاً في محيط مدينة مصياف ونقطة في قرية السويدي ومعامل الدفاع في منطقة الزاوي بريف حماة الغربي، حيث تتواجد ميليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني، وحزب الله اللبناني” و”مستودعات ومراكز بحوث لتطوير الصواريخ، والطائرات المسيّرة”.

المصدر: المدن

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد