المرصد السوري لحقوق الإنسان: زعيم داعش فجر نفسه مع مرافقيه في ريف درعا بسوريا

أفادت وكالة “رويترز” للأنباء، بأن زعيم تنظيم “داعش” السابق، أبو الحسن الهاشمي القرشي، فجّر نفسه مع مرافقيه، بعد محاصرتهم في بلدة جاسم بريف درعا جنوب سوريا، وذلك بحسب ما أفادته فضائية “العربية”، فى خبر عاجل لها، صباح الخميس.

وأعلنت القيادة المركزية للجيش الأمريكي، أمس الأربعاء، أن زعيم تنظيم “داعش” السابق قتل على يد فصائل معارضة سورية قبل شهر ونصف في محافظة درعا في جنوب سوريا.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية (سنتكوم) جو بوتشينو، إن أبو الحسن الهاشمي القرشي، قتل في منتصف أكتوبر، في عملية نفذها الجيش السوري الحر، وهي تسمية أطلقت خلال سنوات النزاع الأولى على فصائل المعارضة المسلحة ضد النظام، ولا تزال تستخدمها واشنطن للإشارة لتلك الفصائل.

وأشار المتحدث، إلى أن العملية نُفذت في محافظة درعا، التي تسيطر عليها قوات النظام السوري وتنتشر فيها فصائل معارضة سابقة أجرت مصالحات مع دمشق.

ولم يوضح المتحدث ظروف مقتل زعيم التنظيم وكيفية تنفيذ العملية. وقال بوتشينو إن مقتل الهاشمي يشكل “ضربة جديدة” للتنظيم المتطرف، لكنه لفت إلى أنه لا يزال يشكل خطراً على المنطقة.

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قوات النظام السوري، بمشاركة فصائل معارضة سابقة، شنت عملية أمنية ضد عناصر من التنظيم المتطرف، منتصف الشهر الماضي، في مدينة جاسم في ريف درعا الجنوبي، ما أسفر عن مقتل ثلاثة منهم وبينهم عراقي الجنسية.

وأعلنت دمشق في حينه عن العملية الأمنية التي قالت إنها تمت بالتعاون بين الجيش السوري ومجموعات أهلية، وقد أودت بحياة مجموعة من متزعمي تنظيم “داعش” الإرهابي بينها عراقي.

 

 

المصدر:  مصراوي