المرصد السوري لحقوق الإنسان: سجناء سوريون يخرجون أحياءً من «سجلات الموت»

كشفت عمليات الإفراج المستمرة عن المعتقلين من السجون السورية، بموجب مرسوم العفو عن «الجرائم الإرهابية»، الذي أصدرته الرئاسة، خروج معتقلين كانوا في «سجلات الموت».

وروت مصادر أهلية تواصلت مع «الشرق الأوسط»، أن عائلة الشاب «ز. م» المعتقل في السجون منذ عشرة أعوام، وبعدما بذلت جهوداً كبيرة لمعرفة مصير ولدها، ولكنها لم تفلح، تم إبلاغها قبل عامين من قبل السلطات بأن ولدها مات في السجن، وقد شاهدت اسمه مدرجاً في قوائم معتقلين توفوا في السجون جرى تعميمها على دوائر الإدارات المحلية في المحافظات، وتسلمت بطاقته الشخصية.

وذكرت المصادر أن العائلة، منذ ذلك الوقت، فقدت الأمل في أن يكون ابنها على قيد الحياة، ولم تكترث لمرسوم العفو الجديد، لكن مَن بقي من أفراد العائلة على قيد الحياة تفاجأوا، وأُصيبوا بدهشة لا توصف، بعودة «ز. م» الذي تم الإفراج عنه بموجب مرسوم العفو. ولفتت إلى أن حالة الذهول الممزوجة بالفرح، التي أُصيب بها أفراد العائلة لدى مشاهدة «ز. م»، دفعت بعضهم إلى التدقيق بشكل كبير في ملامحه للتأكد من أنه هو فعلاً، بينما هو، ورغم سقمه وتعبه الشديد الذي بدا عليه، راح يردد أسماء والده ووالدته وإخوته وأخواته وبعض أسماء أعمامه وأخواله وأجداده، ليؤكد أنه هو «ز. م»، بينما تجمع أقاربه وعدد من جيران أهله في المنزل للتهنئة.

وأفادت مصادر «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بأن الأيام الأخيرة «شهدت تراجعاً بأعداد المفرج عنهم من سجون النظام بموجب العفو الرئاسي، حيث توقفت عمليات الإفراج الجماعية، وبات الأمر يقتصر على الإفراج عن معتقلين ومساجين بشكل فردي من سجن عدرا وبعض الأفرع الأمنية التابعة للنظام»، لافتاً إلى إطلاق 1142 معتقلاً وسجيناً من جميع المحافظات السورية.

 

 

المصدر:  نيوز فور مي

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد