المرصد السوري لحقوق الإنسان: سماع دوي انفجارات في أجواء دمشق وريفها

 

أفادت وكالة أنباء النظام “سانا”، بأن دوي انفجارات تسمع في سماء العاصمة دمشق وريفها، مشيرةً إلى أنه يجري التحقق من طبيعتها.

من جانبه، أفاد تلفزيون النظام السوري بأن “المعلومات الأولية تشير إلى أن الانفجارات التي سمعت في سماء دمشق وريفها ناتجة عن عدوان إسرائيلي”.

وقبل يومين، استهدفت غارات إسرائيلية كتيبة الدفاع الجوي في منطقة عين رضوان، وصاروخ على منشأة عسكرية في كفر قاق بريف دمشق الجنوبي، كما استهدفت بعدة صواريخ إسرائيلية منطقة مطار دمشق الدولي،  حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

من جانبها، اعترضت الدفاعات الجوية التابعة للنظام صواريخ إسرائيلية في أجواء العاصمة دمشق الجمعة، وفق ما أفادت وسائل إعلام رسمية.

وقالت “سانا”: “تصدت وسائط دفاعنا الجوي لعدوان إسرائيلي بالصواريخ استهدف بعض النقاط في محيط مدينة دمشق وأسقطت معظم الصواريخ المعادية”.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله: “حوالي الساعة 23.03 من مساء الجمعة 21-10-2022 نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جوي برشقات من الصواريخ من اتجاه شمال شرق بحيرة طبريا مستهدفا بعض النقاط في محيط مدينة دمشق، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها”.

فيما ذكر المرصد أن صواريخ الدفاعات الجوية التابعة للنظام سقطت في مناطق متعددة بريف دمشق منها في منطقة الديماس والحسينية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

وأشار المرصد السوري، أن صواريخ إسرائيلية استهدفت مواقع عسكرية لقوات النظام جنوب العاصمة دمشق، حيث سقطت عدة صواريخ في منطقة مطار دمشق الدولي وريف دمشق الجنوبي، تزامنا مع محاولة الدفاعات الجوية التابعة للنظام التصدي لأهداف في سماء المنطقة الجنوبية.

والشهر الماضي، قُتل خمسة جنود من قوات النظام في هجوم إسرائيلي بالصواريخ قرب مطار دمشق، كما تسببت غارات إسرائيلية في يونيو بإخراج مطار دمشق عن الخدمة لنحو أسبوعين.

وشنّت إسرائيل، خلال الأعوام الماضية، مئات الضربات الجوية في سوريا طالت مواقع للجيش السوري وأهدافا إيرانية وأخرى تابعة لميليشيات “حزب الله”.

 

المصدر:  ليفانت نيوز