المرصد السوري لحقوق الإنسان: سوريا… تركيا تستبدل قواتها في منطقة خفض التصعيد بإدلب

 

نفذت القوات التركية عملية واسعة لاستبدال قواتها الموجودة في منطقة خفض التصعيد في إدلب، في وقت تواصل فيه قوات النظام تصعيدها على محود جبل الزاوية جنوب المحافظة الواقعة في شمال غربي سوريا.

وانتهت القوات التركية، أمس الجمعة، من عملية استبدال قواتها الموجودة في المنطقة، والتي بدأتها ليل الخميس، حيث خرجت 7 أرتال للجيش التركي ودخلت 7 مكانها من معبري خربة الجوز غرب إدلب وباب الهوى في شمالها. وتضمنت الأرتال دبابات وناقلات جند ومدرعات مختلفة وجنود مشاة، بحسب ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

وتوجد القوات التركية في 74 نقطة عسكرية في شمال وشرق وغرب إدلب و22 نقطة في جبل الزاوية في جنوبها، بموجب اتفاق خفض التصعيد الموقع في أستانة عام 2017 بضمان كل من تركيا وروسيا وإيران.

وفي مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، أنشأت القوات التركية نقطة عسكرية جديدة في محيط قرية سرجيلة في منطقة جبل الزاوية في شرق بلدة البارة قرب خطوط التماس مع قوات النظام السوري.

وأقيمت النقطة في مبنى غير مأهول يتكون من 3 طوابق يطل على بلدات كفرنبل وكفرومة وحنوتين الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.

وجاء إنشاء تلك النقطة بعد أن سبق أن أنشأت القوات التركية نقطة عسكرية ضمن منطقة خفض التصعيد في شمال غربي سوريا تقع في محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، في أهم موقع يشرف على طريق حلب اللاذقية الدولي (إم4) في التاسع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وصولاً إلى مدينة أريحا، وسهل الغاب والسفح الغربي من جبل الزاوية جنوب إدلب، وهي النقطة التركية الثالثة في ريف اللاذقية، بعد الزيتونة في جبل التركمان والحدادة بجبل الأكراد.

وسبق أن تعرضت تلال كبانة لمحاولات تقدم كثيرة من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، بغطاء جوي روسي، لكنها باءت جميعها بالفشل، بسبب موقعها ودفاع الفصائل عنها بكل قوة.

كما أقامت القوات التركية نقطتي مراقبة عسكريتين من أجل تعزيز سيطرتها على الخط الحدودي بين إدلب ومنطقة عملية «غصن الزيتون» في عفرين، واحتواء تحركات هيئة تحرير الشام على هذا الخط.

في الوقت ذاته، واصلت قوات النظام قصفها العديد من المناطق في مناطق خفض التصعيد في شمال غربي سوريا.
وكثّفت قوات النظام قصفها على مناطق في الرويحة وبينين والفطيرة وفليفل بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، بينما قصفت فصائل المعارضة المسلحة مواقع لقوات النظام على محور الأتارب بريف حلب الغربي، وسط تحليق لطيران مسير روسي في أجواء جبل الزاوية، الجمعة. كما استهدفت بالرشاشات الثقيلة مناطق في محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي.

وكانت قوات النظام قصفت، مساء الخميس، محيط قريتي بينين ورويحة بريف إدلب الجنوبي، ومحيط قرية القاهرة ومحاور أخرى في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي ضمن مناطق خفض التصعيد في شمال غربي سوريا.

 

 

 

المصدر: السياسي