المرصد السوري لحقوق الإنسان: صاروخان يستهدفان قاعدة للتحالف الدولي في شرق سوريا

 

استهدف صاروخان صباح الأربعاء قوات التحالف الدولي في شرق سوريا، من دون أن يوقعا خسائر، وفق ما أعلنت القيادة المركزية للجيش الأمريكي (سنتكوم)، بينما اتهم المرصد السوري مجموعات موالية لإيران بالوقوف خلف الهجوم.

جاء الهجوم غداة إحياء إيران وحلفائها الذكرى الثالثة لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني ونائب رئيس قوات الحشد الشعبي العراقية أبو مهدي المهندس بضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد.

وأورد الجيش الأمريكي في بيان “استهدف صاروخان قوات التحالف” في موقع دعم تتخذه داخل حقل كونيكو للغاز قرابة الساعة “التاسعة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي” (6,00 ت غ).

ولم يسفر الهجوم وفق البيان “عن إصابات أو أضرار في القاعدة أو في ممتلكات التحالف”.

ويقع حقل غاز كونيكو في منطقة سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور الشرقي، ويضم قاعدة للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

وأورد البيان أن قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها مقاتلون أكراد “زارت موقع إطلاق الصواريخ، وعثرت على صاروخ ثالث لم يتم إطلاقه”.

ولم توجّه القوات الأمريكية اتهاماً إلى أي جهة. وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الكولونيل جو بوتشينو إن هجمات مماثلة “تضع قوات التحالف والسكان المدنيين في خطر وتقوّض الاستقرار والأمن اللذين كان تحقيقهما صعباً في سوريا والمنطقة”.

واتهم مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن “مجموعات موالية لإيران بالوقوف خلف إطلاق الصواريخ غداة إحياء الذكرى الثالثة لاغتيال سليماني”.

وتعرضت قواعد أمريكية في شمال وشرق سوريا لاستهداف متكرر خلال الأشهر القلية الماضية، طال أحدها في 26 تشرين الثاني/نوفمبر، قوات التحالف في قاعدة الشدادي في جنوب محافظة الحسكة (شمال شرق)، في هجوم رجّح المرصد السوري أن يكون عناصر تنظيم “الدولة” خلفه.

وفي 17 تشرين الثاني/نوفمبر، استهدف صاروخان قاعدة القرية الخضراء، إحدى أبرز قواعد التحالف في شرق سوريا، في هجوم نسبه المرصد إلى مجموعات موالية لإيران.

وتنتشر قوات التحالف الدولي وأبرزها القوات الأمريكية، في مناطق نفوذ القوات الكردية وحلفائها في شمال شرق وشرق سوريا. كما تتواجد القوات الأمريكية في قاعدة التنف جنوباً الواقعة قرب الحدود الأردنية والعراقية.

وتشهد سوريا نزاعا داميا منذ 2011 تسبّب بمقتل حوالى نصف مليون شخص وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتيّة وأدّى إلى تهجير ملايين السكّان داخل البلاد وخارجها.

 

 

المصدر:  القدس العربي