المرصد السوري لحقوق الإنسان: صواريخ إسرائيلية تستهدف محيط مطار دمشق..للمرة الثالثة خلال اسبوع

استهدفت صواريخ إسرائيلية بعد منتصف ليل الأربعاء/الخميس، مواقع عسكرية في منطقة مطار دمشق الدولي بريف دمشق الجنوبي العربي، حيث سقطت 6 صواريخ على الأقل في المنطقة.
وسمع صوت انفجارات عنيفة في منطقة الست زينب ومنطقة المطار، تزامناً مع محاولة الدفاعات الجوية التابعة للنظام في منطقة عقربا التصدي للضربات، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأضاف اأن الضربات الإسرائيلية استهدفت مستودعات للسلاح والذخيرة ومقرات للميليشيات التابعة لإيران في محيط منطقة مطار دمشق الدولي وعلى بعد بضعة كليومترات منه، حيث بلغ تعداد الضربات 6، 4 منها لمستودعات ومواقع للميليشيات الإيرانية وحزب الله اللبناني ضمن منطقة مزارع غربي مطار دمشق، و2 جنوب غربي المطار.

وتسبب الاستهداف، بحسب المرصد، بمقتل 4 من العاملين مع حزب الله اللبناني بينهم 1 على الأقل من الجنسية السورية، بالإضافة إلى تدمير مستودعات سلاح وذخائر وإلحاق خسائر مادية بالمليشيات الإيرانية.

من جهته، قال التلفزيون السوري الرسمي إن الدفاعات الجوية السورية تصدت لصواريخ معادية في سماء محيط دمشق. وأضاف التلفزيون السوري أن الدفاعات الجوية “تمكنت من إسقاط عدد من صواريخ العدوان الإسرائيلي”، من دون أن يذكر تفاصيل عن المواقع المستهدفة.
وهذا الاستهداف الإسرائيلي الثالث للأراضي السورية خلال أقل من أسبوع، والاستهداف الرقم 28 منذ بداية 2022.
وقالت وكالة أنباء النظام السوري “سانا” الاثنين، إن جندياً في جيش النظام جُرح جرّاء “العدوان الإسرائيلي الذي استهدف نقاطاً في محيط العاصمة دمشق وريفها”. ونقلت عن مصدر عسكري أن “العدو الإسرائيلي نفّذ عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من شمال الأراضي الفلسطينية المحتلة مستهدفاً بعض النقاط في محيط مدينة دمشق”.
وقال مصدر مُطلع ل”المدن” حينها، إن القصف طاول مواقع تابعة لإيران داخل مطار الديماس الشراعي العسكري غرب العاصمة دمشق، ومجاورة للمواقع التي استهدفها القصف الإسرائيلي ليل الجمعة، موضحاً أن الأضرار الناتجة عن القصف بليغة جداً مادياً، كما سقط قتلى وجرحى من عناصر يرجّح أنهم تابعون لإيران.
وكان الطيران الإسرائيلي قد استهدف من فوق الجولان السوري المحتل مطار الديماس ليل الجمعة في 21 تشرين الأول/أكتوبر، ما أدى إلى تدمير مدرج المطار، إضافة إلى تدمير رادار عسكري من طراز “يو إل سي-6 إم”، تابع لمنظومة الدفاع الجوي، حسبما ذكر نائب رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا أوليغ إيغوروف.

 

المصدر:  المدن