المرصد السوري لحقوق الإنسان: ضاحية دمشق الجنوبية «إيرانية بالفعل»

 

أكد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، في تقرير نشره الأربعاء، أن «الميليشيات الإيرانية»، مثل «حزب الله» اللبناني والتشكيلات السورية التابعة له، تسيطر على زمام الأمور بشكل فعلي في مناطق واسعة من دمشق وريفها، وخصوصاً منطقة «السيدة زينب» (الضاحية الجنوبية)، وأن قوات النظام السوري موجودة شكلياً فقط.
وأوضح التقرير أن حواجز «حزب الله» وتلك الميليشيات تنتشر بكثافة في المنطقة، وهي مسؤولة عن تجارة المخدرات، وعمليات التهريب والإتاوات التي تفرضها على المواطنين، وأن قوات النظام لا تستطيع تنفيذ أي عمليات دهم أو تفتيش من دون مرافقة من قوات تابعة للحزب اللبناني، في منطقة السيدة زينب تحديداً.
وكان «المرصد السوري» أشار في 18 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، إلى انتشار كثيف لحواجز «حزب الله» والموالين له في منطقة مقام «السيدة زينب» جنوبي دمشق، مع تأمين تسليم 50 لتراً من المازوت إلى كل عنصر من عناصره في المنطقة، من دون سائر المواطنين، ومع ملاحظة عدم وجود أي تقنين في التيار الكهربائي على الإطلاق.
وتدخل أنشطة «حزب الله» بالقرب من «مقام السيدة زينب» في سياق خطة إيران لإحداث تغيير ديموغرافي في سوريا، وتأمين الممر البري بين طهران وبيروت، حسب «المرصد السوري».
ونقل «المرصد» عن نشطاء إنه وعلى رغم وجود مقرات أمنية تتبع لمخابرات النظام، فإن ذلك الوجود محدود وصوري، مضيفاً أن السوريين يطلقون على المنطقة اسم «الضاحية الجنوبية» لسوريا، على غرار ضاحية بيروت الجنوبية، معقل «حزب الله».

 

المصدر:   الشرق الأوسط