المرصد السوري لحقوق الإنسان: ضربات صاروخية تستهدف قواعد أميركية شرق سورية وأصابع الاتهام تتجه إلى الميليشيات الموالية لإيران

 

تعرضت القاعدة العسكرية التابعة لقوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، في حقل «كونيكو» بمحافظة دير الزور لاستهداف جديد بصاروخين، دون معلومات عن أضرار.

وأعلنت القيادة المركزية الأميركية (سينتكوم) أمس، أن صاروخين استهدفا القوات الأميركية المتمركزة في حقل «كونيكو» للغاز، في الريف الشرقي للمحافظة. ولم يسفر الاستهداف عن أي أضرار في بنية القاعدة، أو إصابات في صفوف القوات المتمركزة فيها، بحسب «سينتكوم».

وأشار الإعلان إلى أن قوات سوريا الديموقراطية «قسد» التي يهيمن عليها الأكراد، توجهت إلى المكان الذي صدرت منه الصواريخ، وعثرت على صاروخ ثالث كان معدا للإطلاق.

من جهته، نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصادر قولها إن خلايا وعملاء الميليشيات الإيرانية ضمن مناطق سيطرة «قسد» هي التي تقف خلف إطلاق الصواريخ على قاعدة «كونيكو»، في حين حلقت طائرات مروحية تابعة لـ«التحالف الدولي» فوق الحقل بحثا عن مصادر إطلاق الصواريخ.

وفي سياق متصل، ذكرت «شبكة نهر ميديا» المحلية أمس الأول أن أصوات انفجارات في قاعدة التحالف الدولي بحقل «العمر» النفطي، شرقي دير الزور، سمعت في الأرجاء. وتزامنت أصوات الانفجارات مع تحليق مكثف لطيران التحالف في سماء المنطقة نفسها، امتد حتى محافظة الحسكة، بمحاذاة الشريط الحدودي بين سورية والعراق.

موقع «أثر برس» الموالي، قال إن الاستهداف جرى بضربات صاروخية وصفها بـ «الأعنف»، مشيرا إلى أن 10 صواريخ ضربت القاعدة الأميركية.

 

 

المصدر: الأنباء