المرصد السوري لحقوق الإنسان: طائرات مسيّرة تستهدف قاعدة التنف الاميركية..والاشتباه بإيران

نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين أميركيين تأكيدهم وقوع انفجار ليل الأربعاء، في قاعدة للقوات الأميركية جنوب سوريا، دون ورود تقارير حتى الآن عن سقوط إصابات.

ونقلت “رويترز” عن المسؤولين أن “انفجاراً وقع عند موقع للقوات الأميركية في جنوب سوريا، لكن لا توجد في الوقت الراهن تقارير عن سقوط ضحايا أميركيين جراء الانفجار”. وقال المسؤولون إن “من المبكر للغاية تحديد المسؤول عن الهجوم”، إلا أن أحدهم أعرب “عن اعتقاده أنه هجوم بطائرة مسيّرة”.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفاد بأن القاعدة استُهدفت بطائرات مسيّرة مفخّخة، ليل الأربعاء. وأشار إلى أنه “لا يعلم” ما إذا كان الهجوم يقف خلفه تنظيم الدولة الإسلامية أو الميليشيات الإيرانية.
وأضاف المرصد أن “قوات ‘التحالف الدولي’ وعناصر جيش المغاوير انتشروا في محيط قاعدة التنف، تزامنًا مع وصول معلومات عن استهداف مقر التنف بطائرات مسيرة، فيما أفرغ الفصيل المسلح المقر من الآليات لنقله إلى نقاط أخرى تم تجهيزها مع نقاط طبية متنقلة”.
بدورها، تحدثت وكالة أنباء النظام السوري (سانا) تحدثت عن دوي “انفجارات في قاعدة التنف التابعة للاحتلال الأميركي بعد استهدافها بطائرات مسيّرة”.
فيما ذكرت وسائل إعلام سورية معارضة أن طائرات مسيرة استهدفت 3 مواقع للجيش الأميركي في المنطقة الاستراتيجية الواقعة في محافظة حمص السورية قرب الحدود مع الأردن والعراق.
من جهتها، نفلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصادر خاصة أن طائرة مسيّرة مذخرة مجهولة هاجمت القاعدة الأميركية في التنف، مضيفة أن الطائرة استهدفت القاعدة ب4 صواريخ.
وتأتي هذه العملية بعد أيام على قصف استهدف مقرات للميليشيات الإيرانية قرب قاعدة “التي-فور”، والذي تبعه بيان منسوب ل”قيادة غرفة عمليات حلفاء سوريا” توعد ب”رد قاس” على “الاعتداء الإسرائيلي الأخير في سوريا”.
وقال البيان إن الرد على الضربة سيكون “قاسياً جداً”، مضيفاً أن الخسائر كانت ستكون أكبر بكثير لو لم تكن قواتها تنتشر بشكل جيد في المنطقة الصحراوية.

 

 

 

المصدر: المدن

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد