المرصد السوري لحقوق الإنسان: طائرة مسيرة تستهدف كنيسة آية صوفيا في وسط سوريا

 

قتل شخصان وأصيب 12 آخرون بجروح الأحد في قصف صاروخي شنته فصائل مقاتلة قرب حفل لمناسبة افتتاح كنيسة في محافظة حماة في وسط سوريا، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وأوردت سانا أن ما وصفته بـ”الاعتداء الإرهابي” طال بصاروخ “تجمعاً حاشداً” خلال افتتاح كنيسة آية صوفيا في مدينة السقيلبية في ريف حماة الشمال الغربي.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يمتلك شبكة واسعة من الناشطين على الأرض، القصف قرب الاحتفال، مشيراً إلى أنه قد يكون ناتج عن قذيفة صاروخية أو قصف بطائرة مسيرة أطلقتها فصائل مقاتلة ناشطة في مناطق مجاورة. ووثق المرصد بدوره مقتل مدني واحد حتى الآن، وإصابة آخرين بجروح.

ويأتي القصف بعد يومين على مقتل سبعة أشخاص، بينهم أربعة أطفال أشقاء، جراء غارات شنتها طائرات حربية روسية في محافظة إدلب (شمال غرب) المجاورة. وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على حوالى نصف مساحة إدلب ومناطق محدودة محاذية من محافظات حماة وحلب واللاذقية، كما تنشط في المنطقة فصائل مقاتلة أخرى أقل نفوذاً.

ومنذ السادس من آذار/مارس 2020، يسري في تلك المنطقة وقف لإطلاق النار أعلنته موسكو حليفة دمشق وتركيا الداعمة للفصائل المقاتلة بعد هجوم واسع لقوات النظام أتاح لها السيطرة على مناطق واسعة. وبرغم أن وقف إطلاق النار لا يزال صامداً إلى حدّ كبير، تتكرر الخروقات بين طرفي النزاع إن كان عبر غارات جوية أو استهدافات بالقذائف والصواريخ. وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعاً دامياً تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

 

 

 

المصدر: المدينة