المرصد السوري لحقوق الإنسان: عفرين.. اشتباكات في المدينة بين فصائل مدعومة من تركيا

دار أمس اشتباكات عنيفة في مدينة عفرين شمال غرب سوريا والخاضعة لسيطرة “الجيش الوطني الحر” بينما تؤكد مصادر ليفانت وقوع إصابات بين صفوف المدنيين والمسلحين نتيجة الاشتباكات.

وأفادت مصادر محلية من مدينة عفرين لليفانت نيوز عن اندلاع اشتباكات عنيفة بين مسلحي ميليشيا السلطان مراد من جهة ومسلحي ميليشيا عاصفة الشمال من جهة أخرى.

وأُطلق الرصاص بكثافة في شارع السياسية وصولاً إلى طريق راجو ما تسبب في وقوع إصابة بين المدنيين إضافة لإصابة عدد من مسلحي عاصفة الشمال بجروح.

وكشفت المصادر إن الاشتباكات تدور بين منازل المدنيين والمَحَالّ التجارية وانتشار حالة من الخوف والهلع بين صفوف المدنيين إضافة لحصار عدد منهم في الأسواق والمَحَالّ.

وجرت هذه الاشتباكات في الأحياء المدينة بينما الأسواق في مدينة عفرين تعمل إلى الأن قبيل حلول عيد الأضحى وسماع أصوات مناشدات من المدنيين لإيقاف الاشتباكات التي استخدم فيها الطرفين كافة صنوف الأسلحة الخفيفة و المتوسطة

ويقول مصدر ليفانت نيوز أن اشتباكات عنيفة جداً وقعت قبل إعداد هذا الخبر بقليل وسُمعت إطلاق الرصاص  في أرجاء المدينة وتحديداً في شارع السياسية  حيث يقع مقر ميليشيا عاصفة الشمال خاصة بعد قيام ميليشيا السلطان مراد الهجوم على مقرهم و تبادل إطلاق الرصاص بين الطرفين

وأضاف المصدر أن أصوات الاستغاثة تصاعدات في بعض أحياء المدينة وتأتي من منازل المدنيين تطالب بوقف إطلاق النار ولاسيما أن الاشتباكات تدور في شارع السياسية وطريق راجو أسواق مدينة عفرين.

ختم بالقول، أن هذه الميلشييات لم تراعِ حرمة الأعياد حتى حرمة يوم عرفة بالرغم من أنهم يدعون الدين والتدين.

وفي وقت مبكر من اليوم، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن اشتباكات عنيفة بين فرقة “السلطان مراد” من جهة و“لواء الشمال والفرقة التاسعة” من جهة أخرى بالأسلحة الرشاشة المتوسطة والخفيفة بين الأحياء السكنية في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، بعد منتصف ليلة الخميس – الجمعة.

وخلال فترة شهر رمضان الفائت، اندلعت اشتباكات مشابهة بشكل مستمر بين المجموعات المسلحة وقبيل أيام عيد الفطر.

يعم مدينة عفرين الآن هدوء حذر، وتوقف للاشتباكات دون معرفة أسباب الخلاف الحاصل بين الطرفين الذي أدى لاندلاع هذه الاشتباكات العنيفة

 

 

 

المصدر: ليفانت نيوز