المرصد السوري لحقوق الإنسان: عمليات السطو مستمرة.. «مرسال» يشتري عشرات العقارات لميليشيات إيران في ريف دمشق!

تواصل الميليشيات الموالية لإيران، سطوتها على المناطق السورية الواقعة قرب الحدود اللبنانية ضمن الريف الدمشقي، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، الخميس، إن عمليات شراء لعشرات العقارات لصالح الميليشيات الإيرانية جرت في ريف دمشق بمساعدة أحد أقرباء عائلة الرئيس السوري بشار الأسد. ونقل المرصد عن مصادره أن عمليات شراء العقارات ضمن مدينة معضمية الشام بريف دمشق الغربي، متواصلة لصالح الميليشيات الإيرانية، وذلك بقيادة شخص سوري من أبناء دير الزور يدعى (مرسال). وهذا الشخص، حسب المرصد، هو أحد أقرباء زوجة ماهر الأسد، شقيق رئيس النظام السوري بشار الأسد وقائد الفرقة الرابعة. وأوضح المرصد أن “مرسال قام عبر شبكة متكاملة من التابعين له سواء من الفرقة الرابعة أو آخرين من أبناء دير الزور بشراء العقارات في معضمية الشام التي تحمل أهمية رمزية كبيرة للميليشيات الإيرانية والفرقة الرابعة أيضاً. وتتمحور مهمة “مرسال” باستملاك أكبر قدر ممكن من العقارات سواء منازل أو محال تجارية تعود لمدنيين، بوسائل وطرق مختلفة كالسخاء المادي أو طرق أمنية في حال وقف أحد بوجهه، حسبما ذكر المرصد. وأضافت مصادر المرصد السوري، بأن مرسال عمد خلال عيد الأضحى المبارك إلى ذبح عشرات الأضاحي وتوزيعها على سكان وأهالي معضمية الشام في محاولة لكسب ودهم أيضاً. كما أن العقارات التي جرى استملاكها من قبل مرسال هناك لصالح الميليشيات الإيرانية والتي يقدر عددها بالعشرات، لم يتم التصرف بها بأي شيء حتى اللحظة فلم يسكن بها أحد ولم يتم المتاجرة بها. لمرصد، بأن عمليات استملاك وشراء الأراضي الواقعة على الحدود مع لبنان، تتواصل، حيث يشرف “الحزب” على كل شاردة وواردة في تلك المنطقة وهو الحاكم الفعلي لها.

 

المصدر: جنوبية