المرصد السوري لحقوق الإنسان: عمليات دهم في مخيم “الهول”.. وقصف متبادل بين النظام والمعارضة في إدلب

 

نفذت دوريات أمنية تابعة لـ”قوى الأمن الداخلي” (الأسايش) وأخرى تابعة لـ”قوات سورية الديمقراطية” (قسد) عمليات دهم واعتقال، اليوم الأحد، طاولت عدة أقسام من مخيم “الهول” الذي يضم عائلات من تنظيم “داعش” شرقي محافظة الحسكة، شمال شرقي سورية.

وقالت مصادر مُطلعة، لـ”العربي الجديد”، إن “عمليات دهم واعتقال نفذتها قوات الأسايش وقسد منذ ساعات صباح اليوم الأحد، ضمن القسمين الثالث والرابع من مخيم الهول، الذي يضم عائلات من تنظيم (داعش) شرقي محافظة الحسكة”، مؤكدةً أن “التشديد الأمني لا يزال ضمن المخيم، وسط اعتقال عدة أشخاص مُتهمين بالتعامل مع خلايا التنظيم”.

وأشارت المصادر إلى أن “الحملة الأمنية لـ”قسد” جاءت عقب وقوع عدة عمليات اغتيال في المخيم خلال الأيام القليلة الماضية، كانت آخرها شابة سورية تنحدر من محافظة حمص تبلغ من العمر 19 عاماً، عُثر على جثتها مقطوعة الرأس أمس السبت في القسم السادس، وذلك بعد يومين على اختطافها من القسم الرابع داخل مخيم الهول، بالإضافة إلى جريمتين وقعتا يومي الأربعاء والخميس الفائتين، إحداهما راحت ضحيتها امرأة سورية وجدت مقتولة بطلق ناري داخل ملعب لكرة القدم ضمن القطاع الثالث، المخصص للاجئين العراقيين في المخيم”.

وبحسب “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، فإن “تعداد الجرائم التي شهدها المخيم ارتفع إلى 21 جريمة منذ مطلع العام 2022، والتي أفضت إلى مقتل 22 شخصا، وهم: 6 من الجنسية العراقية بينهم سيدتان، و8 من الجنسية السورية بينهم 6 سيدات، و7 نساء مجهولات الهوية، بالإضافة إلى مسعف ضمن نقطة خدمية بالمخيم”.

ويضم مخيم “الهول” 56773 فرداً بعدد عائلات 15431، بينها 2423 من عائلات قتلى ومعتقلي تنظيم “داعش” الأجانب المُنحدرين من نحو 60 دولة.

في غضون ذلك، قُتل عنصر من “قسد” وجرح آخر، اليوم الأحد، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في محيط ناحية عين عيسى شمالي محافظة الرقة.

وشهدت خطوط التماس الفاصلة بين “الجيش الوطني السوري” المعارض وحليفته تركيا من جهة، وقوات “قسد” وقوات النظام وروسيا من جهة أخرى، تحليقاً مكثفاً للطائرات الحربية الروسية، التي أقلعت من مطار القامشلي بريف الحسكة الشمالي، بالإضافة لتحليق طائرات مروحية روسية بالقرب من خطوط التماس بريف الحسكة، وصولاً إلى ريف حلب.

من جهة أخرى، استهدفت قوات النظام المتمركزة في مدينة كفرنبل، جنوبي محافظة إدلب، بلدات وقرى كنصفرة وفليفل والفطيرة وسفوهن وكفر عويد، في منطقة جبل الزاوية جنوبي محافظة إدلب، والعنكاوي والحلوبة والقرقور والسرمانية ودوير الأكراد في منطقة سهل الغاب، شمال غربي محافظة حماة، وكفر عمة وكفر تعال، غربي حلب، واقتصرت الأضرار على الماديات.

وردت فصائل المعارضة السورية على خروقات قوات النظام والمليشيات المرتبطة بروسيا، واستهدفت بالمدفعية الثقيلة مقرات عسكرية لـ”الفرقة 25 مهام خاصة” في بلدة حاس ومحيطها، من دون ورود معلومات عن حجم الخسائر البشرية والمادية.

المصدر: العربي الجديد