المرصد السوري لحقوق الإنسان: عمليات نقل أسلحة وإعادة تموضع لقوات “حزب الله” في سورية

قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، يوم الأحد، إن “حزب الله” اللبناني أجرى عمليات نقل معدات وذخائر إلى مواقع محصنة وأعاد تموضع قواته في محيط العاصمة السورية دمشق وبادية حمص الشرقية، وذلك “تحسبا من هجوم إسرائيلي” يستهدف مواقعه في سورية.

وبحسب المرصد فإن حزب الله عمد في الساعات الأخيرة “إلى إجراء عمليات تموضع عدة ضمن مواقع ونقاط عسكرية تابعة له في محيط العاصمة دمشق وبادية حمص الشرقية”، وأفاد بأن ذلك شمل عملية “نقل أسلحة وذخائر من مواقع عسكرية تابعة له جنوب العاصمة دمشق إلى مواقع أخرى تقع جنوب غربي دمشق في محيط الكسوة”.

وأشار تقرير المرصد إلى أنه “جرى توزيع الأسلحة على أكثر من مستودع بأوامر من قيادات الحزب”، وبحسب المرصد فإن حزب الله قام كذلك “بتبديل مواقع تابعة له ونقل سلاح وذخائر من محيط مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، إلى مستودعات أكثر تحصينا”. وقال المرصد إن ذلك يأتي ضمن عمليات “تمويه، تخوفًا من استهدافات إسرائيلية محتملة أو استهدافات جوية من قبل ‘طائرات مجهولة‘”.

وتعمل إسرائيل على تكريس ادعاء بشأن انتقال إيران لتهريب ونقل أسلحة ووسائل تكنولوجية متطورة، عبر مطار بيروت الدولي، بعد نجاحها في إحباط مسارات التهريب البرية عبر الأراضي السورية، وفق تقرير نشرته هيئة البث الإسرائيلي العام (“كان 11”)، مساء الخميس الماضي.

وأشار التقرير إلى أنّ “إسرائيل قلقة من مسار التهريب الجديد”. واعتمد التقرير على خبر بثته إحدى القنوات الفضائية السعودية، تحدث عن أنّ شركة خطوط “ميراج الإيرانية” بدأت تسيّر أخيرًا رحلات جوية مدنية مباشرة بين طهران وبيروت.

وبحسب مسؤول أمني رفيع المستوى استند إليه التقرير، فإن إيران تحاول، بعد “النجاح الإسرائيلي، إيجاد مسار جديد، ونقل وسائل تكنولوجية متطورة عبر رحلات جوية مباشرة، وذلك انطلاقًا من التقديرات الإيرانية بأنّ إسرائيل ستمتنع عن استهداف مطار بيروت الدولي”.

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية من بينها موقع “واينت” الإخباري وهيئة البث العام، إلى تقارير وردت في وسائل إعلام سورية معارضة، إلى قصف إسرائيلي استهدف الليلة الماضية موقعا لجيش النظام السوري في محافظة السويداء جنوبي سورية.

وبحسب التقارير فإن الموقع المستهدف هو منشأة يستخدمها قوات “حزب الله” المجموعات موالية لإيران داخل معسكر لجيش النظام السوري، وأفادت التقرير بأن سلاح الجو الإسرائيلي ألقى في منطقة القنيطرة منشورات تحذر قوات النظام من الاقتراب من المنطقة منزوعة السلاح على الحدود السورية – الإسرائيلية.

وذكرت “كان 11” أن “الجيش الإسرائيلي لم يعلق على الضربات المنسوبة له والتي عادة ما تستهدف شحنات أسلحة إيرانية متجهة إلى حزب الله”، ونقل التقرير عن موقع سوري قوله إن “طائرات إسرائيلية مسيّرة ألقت مناشير ورقية قالت فيها إن سبب القصف في تل القليب في ريف السويداء كان بسبب تواجد قوات تابعة لحزب الله وقوات إيرانية في المنطقة”.

 

المصدر: مصر اليوم