المرصد السوري لحقوق الإنسان: عودة الاشتباكات بين “تحرير الشام” ومجموعة جهادية في جبل التركمان

بالرغم من التوصّل إلى اتفاق جرى يوم أمس بواسطة “التركستان” بفضّ الاشتباك المسلّح، بين هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً” وفصيل “جند الشام”، في جبل التركمان، يوم أمس، إلا أنّ الاشتباكات عادت بينهم، اليوم الثلاثاء.

وكانت هئية تحرير الشام، قد نفذت، يوم أمس، حملة عسكرية على مقرّات الفصيل الجهادي الذي يضم جنسيات غير سورية، غالبيتهم من الأتراك بقيادة “مسلم الشيشاني”، من أجل مغادرة الأراضي السورية.

يأتي ذلك بعد يوم من انسحاب مجموعتي “مسلم الشيشاني” و”مهر” من جبل التركمان، وتسليم المطلوبين للقضاء، وتبادل الأسرى بين الأطراف المتصارعة، بوساطة “الحزب الإسلامي التركستاني”.

وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنّ اشتباكات عنيفة دارت، يوم أمس، وَسْط معلومات مؤكدة عن سقوط قتلى من الطرفين، حيث عمدت قوات كبيرة مدججة بالأسلحة الثقيلة تابعة لـ“هيئة تحرير الشام” إلى الانتشار في مناطق الريف الغربي من إدلب، لقطع الطريق الواصل إلى جبل التركمان بريف اللاذقية.

فيما وثّق ناشطون سوريون، يوم أمس، مقتل ما لا يقل عن 7 عناصر من جماعة “جند الشام” التي يتزعمها مسلم الشيشاني، وجماعة “جند الله”، ومجموعات مستقلّة تضم مهاجرين من جنسيات أوروبا الشرقية.

بالإضافة إلى مقتل نحو 4 عناصر من هيئة تحرير الشام خلال تلك الاشتباكات، ليرتفع بذلك عدد القتلى إلى 11 قتيلاً من الأطراف المتقاتلة، وسط معلومات عن مفقودين وقتلى آخرين.

 

 

المصدر: ليفانت نيوز

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد