المرصد السوري لحقوق الإنسان: غارات روسية تستهدف محيط مخيمات النازحين شمال إدلب

 

نفذت المقتلات الحربية الروسية، ثلاث غارات على الأقل، مستهدفة أماكن في منطقة باب الهوى ومحيط سرمدا على الحدود السورية مع لواء إسكندرون، شمالي إدلب.

والمنطقة المستهدفة هي منطقة مكتظة بمخيمات المهجرين، كما يوجد مقر لفصيل جيش العزة هناك أيضاً، بحسب ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأشار المرصد إلى أنه ترافقت الغارات تحليق مكثف لطيران الاستطلاع في سماء المنطقة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية وحجم الأضرار المادية حتى الآن.

وفي 17 سبتمبر الحالي، أغار للطيران الحربي الروسي استهدف منطقة باب الهوى وهي منطقة مكتظة بمخيمات المهجرين على الحدود السورية التركية.

كما تم رصد، تحليقاً لطائرات حربية روسية في أجواء محافظة إدلب، وسط تنفيذها لغارات على محيط مدينة إدلب من الجهة الغربية، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، حيث يواصل الطيران الروسي تحليقه في الأجواء.

وأدت الغارات الروسية في الثامن من الشهر الجاري، لمجزرة تسببت بمقتل 7 مدنيين وإصابة 15 آخرين، نتيجة غارات جوية روسية، استهدفت منشرة حجارة ومنزل عند أطراف قريتي الشيخ يوسف-حفسرجة ومناطق في سهل الروج غربي مدينة إدلب.

 

 

 

المصدر:  ليفانت نيوز