المرصد السوري لحقوق الإنسان: غارة إسرائيلية تستهدف سواحل طرطوس في سوريا

 

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي غارة على الساحل الغربي لسوريا، صباح السبت، مستهدفة عدة مزارع في محيط بلدة الحميدية جنوب مدينة طرطوس على ساحل البحر المتوسط، مما أدى إلى إصابة شخصين بجروح، وفق بيان لوزارة الدفاع السورية.

ونقل البيان عن مصدر عسكري قوله “نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا بعدة صواريخ من فوق البحر المتوسط غرب طرابلس”.

وأوضح البيان أن شخصين (رجلا وامرأة) أصيبا بجروح، كما أسفر الهجوم عن بعض الخسائر المادية.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي لقطات مصورة ترصد آثار القصف الذي أصاب مدينة طرطوس السورية.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن طائرات حربية إسرائيلية حلقت فوق شمال لبنان وأطلقت صواريخ باتجاه عدة مزارع دجاج على بعد كيلومترات قليلة شمال الحدود مع لبنان.

 

من جهته، أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان (وهو منظمة غير حكومية) أن الضربة الإسرائيلية التي وقعت اليوم، هي السادسة عشرة منذ مطلع العام الجاري.

وأشار المرصد إلى أن الاستهداف “كان مباغتا”؛ إذ لم تسمع أصوات مضادات الدفاع الجوي التابعة للنظام في سوريا.

ولم يصدر رد فوري من إسرائيل على الغارة.

ونادرا ما تعلق إسرائيل على الهجمات الفردية، لكنها اعترفت من قبل بتنفيذ مئات من الغارات الجوية في سوريا منذ اندلاع الحرب الأهلية هناك عام 2011.

وتؤكد قوات الاحتلال أن هذه الضربات الجوية “ضرورية” لمنع خصمها الإقليمي إيران من الحصول على موطئ قدم على أعتابها.

وتستهدف تلك الغارات قوات الحكومة السورية والقوات المتحالفة معها المدعومة من إيران ومقاتلي جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية.

وتسببت ضربات إسرائيلية لمطار دمشق الدولي في يونيو/حزيران الماضي، في جعل مدارج المطار غير صالحة للاستعمال عدة أسابيع.

وأفادت وسائل إعلام رسمية بأن المطار استُهدف بوابل من الصواريخ أطلق من مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل فألحق بالمدارج المدنية والعسكرية أضرارا جسيمة.

 

المصدر: الجزيرة مباشر