المرصد السوري لحقوق الإنسان: فرار غالبية سكان ريف الحسكة هربًا من القصف التركي على البلاد

وأردوغان يلوّح بمزيد من التصعيد

قال المرصد السوري، إن غالبية سكان بلدة أبو راسين بريف الحسكة التي تقع شمال شرقي سوريا وبها أقلية كردية، هربوا من القصف التركي.

وكان المرصد السوري، قال في بيان رسمي، إن عشرات القذائف التركية سقطت وسط بلدة أبو راسين، ما تسبب بإلحاق أضرار مادية كبيرة بمنازل الأهالي واشتعال النيران في أحد المنازل، وطال القصف قرى تل الورد وخربة شعير والكوزلية والغيبش وسكر حمير وطويلة وتل جمعة وتل كيفجي الآشوريين، وتسبب القصف العنيف المستمر منذ غروب ​الشمس​ وحتى هذه اللحظة ب​نزوح​ معظم سكان المنطقة من منازلهم وإصابة عنصر في قوات قسد.

سوريا وتركيا

كانت سوريا في وقت سابق، أعربت عن رفضها الأعمال العدائية العسكرية التي تشنُّها القوات التركية المحتلة منذ عدة أيام على مناطق وقرى في الشمال الشرقي من سوريا، واصفة هذه الأعمال بالعدوان المشين وجرائم الحرب ضد الإنسانية.

وأفاد بيان لوزارة الخارجية السورية، اليوم الاثنين، أن ما يقوم به النظام التركي لإنشاء ما يسمى منطقة آمنة على الأراضي السورية عمل مشين من أعمال العدوان، وجزء من سياسة التطهير العرقي والجغرافي التي تمارسها حكومة رجب طيب أردوغان، في الأراضي السورية المحتلة، مضيفًا أنها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية يرفضها ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وأشار البيان إلى ما تشهده مناطق تل تمر وأبو راسين وزركان والأغيبش وغيرها بالريف الشمالي الغربي لمدينة الحسكة، والتي أدَّت لسقوط العديد من الضحايا المدنيين بين قتيلٍ وجريح، وإلحاق أضرار هائلة في الممتلكات العامة والخاصة والبنى التحتية في تلك المناطق، وإلى تشريد العشرات من العائلات السورية من منازلها وقراها هناك.

 

المصدر: القاهرة 24

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد