المرصد السوري لحقوق الإنسان: قتال دامٍ بين الفصائل الموالية لأنقرة في شمال سوريا

«تحرير الشام» تدخل على خط المواجهات وتتمدد في عفرين بريف حلب

 

لليوم الثالث على التوالي، واصلت فصائل المعارضة السورية المدعومة من أنقرة، ضمن مناطق العمليات والنفوذ التركي في شمال حلب وغربها، الاقتتال والمواجهات العنيفة فيما بينها بالأسلحة الثقيلة، في ظل تقارير عن وقوع قتلى وجرحى في صفوفها. وجاء ذلك في وقت دخلت فيه «هيئة تحرير الشام» على خط المواجهات وسيطرت على مناطق بين شمال محافظة إدلب وريف حلب الغربي، وسط اشتباكات عنيفة مع فصائل مدعومة من أنقرة.
وتشهد مناطق العمليات التركية «درع الفرات» و«غصن الزيتون»، بشمال وشمال غربي حلب، اشتباكات عنيفة منذ أيام بين فصائل «الجيش الوطني السوري»، المدعومة من أنقرة، على خلفية تورط مقاتلين من «فرقة الحمزة» في مقتل الناشط الإعلامي محمد أبو غنوم وزوجته، ومطالبة «الفيلق الثالث» (أحد مكونات فصيل «الجبهة الشامية») بتوقيف كل من يثبت تورطه بمقتل الناشط، إضافة إلى تعمّق الخلافات بين الفصائل حول مناطق النفوذ والسيطرة خلال الفترة الماضية، الأمر الذي دفع إلى استنفار الفصائل وتطور الوضع إلى اقتتال ومواجهات عنيفة في أكثر من منطقة. ودخلت «هيئة تحرير الشام» على خط المواجهات إلى جانب فصيل «فرقة الحمزة» وفصيل «سليمان شاه» بعدما دفعت بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى معابر دير بلوط والغزاوية، وانخراطها في المواجهة الدائرة مع فصيل «الفيلق الثالث».
وأفاد ناشطون بريف حلب بأن «عدد القتلى في صفوف (هيئة تحرير الشام) وفصيل (الجبهة الشامية) المدعوم من أنقرة، ارتفع إلى 13 قتيلاً في صفوف الطرفين»، مشيرين إلى أن الاشتباكات العنيفة امتدت إلى أكثر من منطقة ومحور في مناطق قرزيحل بالقرب من مدينة عفرين، ومنطقة جنديرس (17 كيلومتراً غرب عفرين)، في محاولة من «هيئة تحرير الشام» للتوغل ضمن مناطق العمليات التركية «غصن الزيتون»، بريف عفرين، الأمر الذي دفع بفصائل أخرى منها «لواء الوقاص» و«فرقة المعتصم» و«فيلق المجد» لمؤازرة «الجبهة الشامية» في التصدي لـ«هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً)، ومنعها من التقدم باتجاه مدينة عفرين.
وأضاف الناشطون بأن اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين استُخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والرشاشات، وأدت إلى مقتل امرأة ورجل وإصابة آخرين من النازحين في مخيمات دير بلوط وعبدالو بريف عفرين.
وفي الوقت ذاته، تشهد مناطق أخترين وجب العاصي وثلثانة، شمال حلب، اشتباكات عنيفة بين مقاتلي «الفيلق الثالث» ضمن فصيل «الجبهة الشامية» وفصائل تابعة لـ«فرقة الحمزة»، تزامناً مع اشتباكات مماثلة بين «الفيلق الثالث» وفصيل «سليمان شاه» الذي سيطر على 4 مناطق غرب عفرين على حساب «الجبهة الشامية»، بحسب ما قال ناشطون.
وفي تقرير، بعد ظهر أمس، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن اشتباكات عنيفة تدور على محور قرية قرزيحل بناحية شيراوا بريف عفرين، شمال غربي حلب، ومحور قرية الباروزة شمال حلب، بين «هيئة تحرير الشام» وفصيل «سليمان شاه» من جهة، و«الجبهة الشامية» و«لواء المعتصم» من جهة أخرى، في هجوم مضاد من الطرف الأخير لاستعادة السيطرة على القريتين اللتين خسرهما لصالح الطرف الأول قبل ساعات.
وأفاد «المرصد السوري» أيضاً بأن القوات التركية الموجودة في قرية ترندة على تخوم مدينة عفرين، سحبت عناصرها إلى داخل المدينة عقب سقوط قذائف صاروخية قرب حواجزها العسكرية. وأضاف أن فصيل «سليمان شاه» تمكن من توسيع نقاط سيطرته على حساب فصيل «الجبهة الشامية»، وسيطر على قريتي ميركان وارندة بناحية معبطلي في ريف عفرين، وقرية معرسكة بناحية شران شمال غربي حلب.
وبذلك تكون خريطة السيطرة في مناطق المواجهات باتت على النحو الآتي (بحسب «المرصد»):
– سيطرت «الجبهة الشامية» على جميع مقرات «فرقة الحمزة» بمدينة الباب وقريتي ليلوه والغندورة شرق حلب.
– سيطرت «الجبهة الشامية» وفصيلا «نور الدين الزنكي» و«لواء الفاروق» على فريرية وكفرزيت وكوكبة وتل حمو وبابليت وتللف بريف عفرين شمالي غربي حلب.
– سيطرت «الجبهة الشامية» على قرية دابق بريف أخترين، شمالي حلب.
– سيطر فصيل «سليمان شاه» بدعم من «هيئة تحرير الشام» على قرى راجا ومستكا وقرزيحل وشكاتكا وميركان وارندا ومعرسكة بريف عفرين على حساب «الجبهة الشامية».
– سيطرت «فرقة الحمزة» على قريتي الباروزة وثلثانة شمال حلب على حساب «الجبهة الشامية».
– سيطر فصيل «أحرار الشام» و«فرقة الحمزة» على مقرات «الجبهة الشامية» في تل بطال شمالي حلب.
في غضون ذلك، أكد قيادي في فصائل المعارضة المدعومة من تركيا، أن «المواجهات العنيفة بين الأطراف التي تشكل منها حلف (الحمزات) الذي تقف معه (هيئة تحرير الشام) وفرقة (سليمان شاه)، وحلف (الفيلق الثالث) الذي تحالف معه (أحرار الشرقية) و(جيش الشرقية) وفيلق (المجد) و(لواء الوقاص) و(فرقة المعتصم)، تتركز في 3 مناطق منها اثنتان بمحيط مدينة عفرين من الجهة الجنوبية ومنطقة جنديرس التي تحاول (هيئة تحرير الشام) بسط نفوذها عليها بشكل كامل؛ تمهيداً لدخول مدينة عفرين من الجهتين الجنوبية والغربية».
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) تصريحاً خاصاً لمصدر عسكري في المعارضة، فضل عدم كشف اسمه، اتهم فيه «(هيئة تحرير الشام) بالبحث عن ذرائع للسيطرة على منطقة جنديرس والوصول إلى قرية الحمام لفتح معبر مع تركيا، والوصول إلى قرية براد بريف عفرين الشرقي لفتح معبر مع مناطق سيطرة القوات الحكومية السورية في ريف حلب الغربي، والوصول إلى معابر مع مناطق قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في ريف حلب الشرقي».
من جهته، أشار فريق «منسقو استجابة سوريا»، في بيان له، إلى «حركة نزوح نازحين من 10 مخيمات في بلدة أطمة بريف إدلب الشمالي وجنوب عفرين وجنديرس، نتيجة اشتباكات الفصائل العسكرية واستخدام مختلف أنواع الأسلحة في الاشتباكات، كما تم تسجيل عدة إصابات للمدنيين في مخيمات دير بلوط والمحمدية بريف حلب الشمالي نتيجة سقوط مقذوفات داخل المخيمات وحصار المدنيين داخلها». وقال الفريق: «إن عمليات الاقتتال بين الفصائل العسكرية ضمن المناطق السكنية وبالقرب من مخيمات النازحين هي انتهاك للقوانين الدولية الرامية لحماية السكان المدنيين في مناطق النزاعات».

 

 

المصدر: الشرق الأوسط