المرصد السوري لحقوق الإنسان: قتلى وجرحى في قصف روسي على فصيلٍ موالٍ لأنقرة في عفرين

 

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد، إنه وثق سقوط أكثر من 10 قتلى وجرحى بقصف جوي روسي على مقر عسكري  لفصيل عسكري معارض، بريف عفرين شمال غربي حلب.

وأفاد المرصد السوري بمقتل عنصرين من فصيل “صقور الشمال” وإصابة 9 آخرين منهم بجراح متفاوتة، وذلك نتيجة غارات جوية نفذتها طائرات حربية روسية على مواقع الفصيل في قرية قطمة بريف حلب الشمالي الغربي.

وفي وقت سابق من صباح اليوم، قال مراسل نورث برس، إن طائرات حربية روسية استهدفت مواقع بريف حلب الشمالي.

وقال المرصد إن مقاتلات حربية روسية شنت 5 غارات جوية على الأقل استهدفت خلالها أماكن بين قريتي قطمة وبافليون ضمن مناطق نفوذ الجبهة الشامية بناحية شران/ شرّا بريف عفرين.

ويأتي القصف الأخير وسط مواجهات في مناطق ريف حلب بين فصائل من “الجيش الوطني” الموالي لتركيا وهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، أفضت إلى سيطرة الأخيرة على عفرين، منذ أيام.

والأسبوع الفائت، اندلعت اشتباكات في مدينة الباب بين الفيلق الثالث متمثلاً بفصيل الجبهة الشامية، وفرقة الحمزة على خلفية اعتقال عناصر من الأخيرة متهمين بقتل الناشط الإعلامي محمد عبد اللطيف.

وأسفرت الاشتباكات الدائرة عن طرد فرقة الحمزة من مقراتها في مدينة الباب، لتتسع رقعة الاشتباكات لاحقاً إلى عفرين، إثر تدخل هيئة تحرير الشام لمساندة الحمزة.

 

 

المصدر: نورث برس