قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”؛  إن عسكريين قتلا، وأصيب آخرون بجروح، في قصف إسرائيلي استهدف المنطقة الجنوبية بالعاصمة دمشق، في ساعة مبكرة من صباح الاثنين بالتوقيت المحلي.

وأفادت الوكالة أن دولة الاحتلال نفذت عدوانا جويا فجر الاثنين، برشقات صاروخية من اتجاه شمال شرق بحيرة طبريا (شمال شرق فلسطين المحتلة)، مستهدفة مطار دمشق الدولي ومحيطه.

وأكدت أن العدوان أدى إلى مقتل  عـسكريين اثنين، وإصابة اثنين آخرين بجروح، ووقوع بعض الخسائر المادية، وخروج مطار دمشق عن الخدمة، بينما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن عدد القتلى وصل إلى أربعة، بينهم مدنيين اثنين.

ولفت المرصد في بيان له إلى أن القصف الإسرائيلي استهدفت “مواقع لحزب الله اللبناني ومجموعات موالية لإيران داخل المطار وفي محيطه، بينها مستودع أسلحة”.

وفي وقت لاحق، ذكرت وزارة النقل السورية، أن مطار دمشق عاد إلى الخدمة، وبدأ باستئناف الرحلات اعتبارا من التاسعة صباحا.

وذكرت الوكالة أن الفنيين في المطار،  وبالتعاون مع الجهات المختصة أزالوا الأضرار الناجمة عن الاعتداء الإسرائيلي.

ويعد هذا الهجوم الأول في عهد الحكومة الإسرائيلية المتطرفة الجديدة، التي جرى تنصيبها قبل يومين برئاسة بنيامين نتنياهو.